شريط الأخبار

فتح: لا ترتيبات لعقد لقاءات مع حماس في القاهرة

01:33 - 31 حزيران / مارس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

قال مسؤول كبير في حركة فتح الأحد إنه لا توجد ترتيبات لعقد لقاءات بين حركته وحركة حماس التي يزور وفد كبير من قادتها حاليا العاصمة المصرية القاهرة.

وذكر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس وفدها للحوار الوطني، عزام الأحمد للإذاعة الفلسطينية الرسمية، أنه "لا يوجد لقاءات قريبة بين حركتي فتح وحماس في الوقت الحاضر لأنه لا مبرر لذلك".

وأوضح الأحمد أن زيارة وفد قادة حماس إلى القاهرة التي بدأت أمس السبت تتعلق بالأزمة "الكبيرة" بين الحركة الإسلامية ومصر على خلفية وضع الحركة في قطاع غزة وقضيتي المعابر وأنفاق التهريب.

وأشار إلى أن اتصالات مصر فيما يتعلق بملف المصالحة مع الأطراف الفلسطينية متوقفة حاليا، لكنه أشار إلى أن الأيام القادمة ستشهد استئناف الاتصالات بين فتح وحماس لترتيب موعد لقاءات بين الحركتين.

وكان وفدان من حركة حماس وصلا مصر التي ترعى الحوار الفلسطيني السبت، أحدهما من قطر برئاسة رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل والأخر من غزة برئاسة رئيس حكومة حماس المقالة إسماعيل هنية.

وقالت حماس إن مباحثات قادتها مع المسؤولين المصريين ستتناول بين ملفاتها المصالحة التي يؤمل أن تنهي الانقسام الفلسطيني الداخلي والمستمر منذ منتصف عام 2007 بعد سيطرة الحركة الإسلامية على قطاع غزة.

يأتي ذلك في وقت شككت فيه حركة حماس بموقف حركة فتح إزاء اقتراح دولة قطر عقد قمة عربية مصغرة لدفع تنفيذ المصالحة الفلسطينية وفق جداول زمنية محددة.

وقال سامي أبو زهري الناطق باسم حماس في بيان صحفي إن "إجهاض الاقتراح القطري يحمل حركة فتح المسؤولية مجددا عن تعطيل المصالحة".

واعتبر أبو زهري أن فتح "تقدم جهود عقد المفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي على جهود المصالحة الفلسطينية في ظل استمرارها بحملة اعتقالات واسعة ومستمرة في صفوف كوادر وعناصر حركة حماس في الضفة الغربية".

وكانت الرئاسة الفلسطينية اشترطت أمس مراعاة التمثيل الفلسطيني الرسمي في اقتراح قطر عقد قمة عربية مصغرة للمصالحة الفلسطينية.

وقال نمر حماد المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني محمود عباس، في بيان أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، إن الدعوة إلى أية قمة عربية مصغرة "يفترض بها تكريس وحدة التمثيل الفلسطيني".

وأضاف حماد أن "هناك مرجعية واحدة لشعبنا دفع ثمنها غاليا من أجل انتزاعها وبالتالي هناك ممثل واحد للشعب الفلسطيني في أي مؤتمر رسمي سواء كان قمة عربية أو إقليمية أو دولية أو اجتماع وزاري أو غيره".

وكان أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني اقترح خلال افتتاحه القمة العربية رقم 24 في الدوحة الثلاثاء الماضي عقد قمة عربية مصغرة في القاهرة برئاسة مصر ومشاركة من يرغب من الدول العربية إلى جانب حركتي فتح وحماس لدفع وتنفيذ المصالحة الفلسطينية بوضع جداول زمنية فورية.

انشر عبر