شريط الأخبار

انسحاب فرنسي تشادي من شمالي مالي

09:12 - 30 تشرين أول / مارس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

كشف مصدر موثوق به في شمالي مالي للجزيرة نت أن الوحدات العسكرية الفرنسية التي كانت تطارد مقاتلي الجماعات الإسلامية المسلحة في جبال إيفوغاس بأقصى الشمال المالي عادت إلى مدينة كيدال وتمركزت في أحد أطرافها.

ولم تعلن الحكومة الفرنسية حتى الساعة إنهاء القتال في جبال إيفوغاس، التي تعتبر أحد آخر وأهم معاقل المسلحين الإسلاميين في شمالي مالي، وإن كان قائد الجيوش البرية الفرنسية الجنرال برتران راكت مادو قد أكد أن عملية "سرفال" التي تقودها بلاده في شمالي مالي قد أدت إلى إضعاف تنظيم القاعدة، مضيفا أنه يظن أن جبال إيفوغاس قد تم تفتيشها.

وفي اتصال مع الجزيرة نت، قال المصدر إن أعدادا كبيرة من الجيشين الفرنسي والتشادي عادت اليوم من الجبال إلى مدينة كيدال، حيث أخذت مواقع خاصة بجانب المدينة.

وبشأن ما إذا كانت الوحدات التي عادت إلى المدينة تشمل كل عناصر الوحدات التي توجهت قبل أسابيع إلى جبال إيفوغاس، قال "نعتقد ذلك، وفي نفس الوقت لا نستطيع تأكيده بالكامل".

ويعتقد أن عودة القوات الفرنسية والتشادية من جبال تغارغارت في الشمال تمثل خطوة هامة في الانسحاب التدريجي الذي ينوي الفرنسيون تنفيذه من شمالي مالي.

انشر عبر