شريط الأخبار

كي مون: المستوطنات غير قانونية ويجب أن تتوقف

08:47 - 29 تموز / مارس 2013

نيويورك - فلسطين اليوم

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، إن موقفه إزاء مسألة المستوطنات واضح للغاية، وأكد مجددًا أن المستوطنات غير قانونية وتعد انتهاكا للقانون الدولي ويجب أن تتوقف.

وطالب كي مون إسرائيل بإلغاء خطتها الاستيطانية 'E1'، وأكد انه سيواصل الدعوة إلى وقف الأنشطة الاستيطانية، واحترام إسرائيل لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.

وجاء ذلك لدى استقبال كي مون وفداً يضم المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك السفير رياض منصور، والمندوب الدائم لجمهورية إيران الإسلامية السفير محمد خزاعي (بصفته رئيس المكتب التنسيقي لحركة عدم الانحياز)، والمندوب الدائم لدولة الكويت السفير منصور العتيبي (بصفته رئيس المجموعة العربية لشهر مارس)، والمندوب الدائم لجمهورية جيبوتي السفير روبليه أولهاي (بصفته رئيس مجموعة منظمة التعاون الإسلامي)، وسفير السنغال عبد السلام ديالو (رئيس لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف)، والقائم بأعمال الوفد الدائم لجامعة الدول العربية محمد الكفراوي.

وأعرب عن أمله في إحياء دور اللجنة الرباعية، وقال إن ممثله الشخصي روبرت سيري، على اتصال وثيق مع الأعضاء الآخرين وأنهم جادون في جهودهم، وأكد اعتقاده أن عام 2013 سيكون حاسما، مشددا على ضرورة اغتنام الفرصة الصغيرة امامنا لتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

وعبر كي مون عن حزنه لوفاة الاسير عرفات جرادات، وعن قلقه إزاء حالة الاسرى المضربين عن الطعام، مشيراً إلى أنه تحدث مباشرة إلى رئيس الوزراء نتنياهو حول هذه المسألة عدة مرات، وأنه سيواصل القيام بذلك. وقال إنه دعا مرارا إلى الإفراج عن الأسرى المعتقلين اداريا دون توجيه تهم لهم، وشدد على أهمية اتخاذ مثل هذه الخطوات لبناء الثقة بين الجانبين.

وحول القدس، ذكر كي مون ان موقف المجتمع الدولي واضح وأن هناك إجماعا دوليا على ضرورة حل هذه القضية الهامة باعتبارها واحدة من قضايا الوضع النهائي في عملية السلام.

وحول الحصار المفروض على قطاع غزة، أشار إلى أن الأمم المتحدة ستواصل الدعوة لرفع جميع القيود المفروضة على القطاع. وأضاف انه ينظر في امكانية القيام بزيارة أخرى إلى المنطقة، بما في ذلك قطاع غزة، للمساهمة في توليد الزخم اللازم لهذه المسائل الهامة ولعملية السلام.

من جانبه، شدد سفير ايران على أهمية القضية الفلسطينية بالنسبة للمجموعات السياسية التي يمثلها الوفد وعلى خطورة الوضع في فلسطين، مؤكدا ضرورة تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته إزاء القضية الفلسطينية، وأعرب عن أسفه لعدم اتخاذ مجلس الأمن أية إجراءات جدية للتصدي للانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني.

وأشار السفير منصور إلى أن الاجتماع جاء بناء على طلب المجموعات السياسية، لمطالبة الأمين العام ومجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة عبر رئيسيهما للاضطلاع بمسؤولياتهم والعمل بجدية للمساعدة في فتح الطريق لسلام ينهي الاحتلال الإسرائيلي ويحقق الاستقلال لدولة فلسطين.

وأضاف أن هناك 4 قضايا ذات أولوية تقتضي من الأمين العام للأمم المتحدة أن يوضح لإسرائيل ضرورة التزامها بالمواقف الدولية بشأنها ومن بينها وقف الاستيطان بشكل كامل وفوري وخاصة في القدس الشرقية، وكذلك قضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

وأشار السفير منصور إلى خطورة أوضاع الأسرة في سجون الاحتلال خاصة فيما يتعلق بالأسير سامر العيساوي، المحتجز دون وجه حق ودون تهمة والمضرب عن الطعام منذ فترة طويلة، مطالبا الأمين العام باستخدام مساعيه الحميدة للمساعدة في انقاذ حياته.

 وشدد على أهمية مدينة القدس بالنسبة لدولة فلسطين وللعالمين العربي والإسلامي، مشيراَ إلى العديد من الممارسات والتدابير الإسرائيلية غير القانونية التي تتخذها إسرائيل في المدينة، بما في ذلك بناء وتوسيع المستوطنات وبناء الجدار وهدم المنازل، الرامية إلى تغيير التركيبة السكانية وطابع ووضع القدس الشرقية المحتلة.

وأكد ضرورة رفض المجتمع الدولي لهذه التدابير الإسرائيلية، ودعا إلى دعم شعبنا الفلسطيني ووجوده في القدس الشرقية، عاصمة دولة فلسطين.

 كما تطرق السفير منصور إلى مسألة الحصار الإسرائيلي غير القانوني المفروض على قطاع غزة، مشدداً على ضرورة أن يطالب المجتمع الدولي اسرائيل برفعه تماماً وتمكين شعبنا هناك من حرية الحركة لإعادة الإعمار وإنعاش الاقتصاد.

واستعرض سفير دولة الكويت، القرارات التي اتخذها مؤتمر القمة العربية في الدوحة حول فلسطين. وأشار إلى أن لجنة وزارية عربية ستزور واشنطن قريباً وستأتي إلى نيويورك للاجتماع مع الأمين العام ومع اعضاء مجلس الأمن من أجل إحياء عملية سياسية حقيقية لأن الوضع الراهن لا يمكن أن يستمر، وهناك تهديد خطير لحل الدولتين.

وتحدث في الاجتماع سفراء جيبوتي والسنغال، وعبرا عن تقديرهما للأمين العام لمواقفه المبدئية وجهوده لدعم الشعب الفلسطيني في سعيه لإعمال حقوقه وتحقيق العدالة والاستقلال.

كما اجتمع أعضاء الوفد مع رئيس مجلس الأمن لهذا الشهر (الاتحاد الروسي)، وطرحوا المسائل المتعلقة بقضية فلسطين، وشددوا على اهمية قيام المجلس بمسؤولياته إزاء هذه القضية.

انشر عبر