شريط الأخبار

حماس: تحذر من مشاريع "التطبيع" التي تنظمها الأنروا

04:11 - 29 حزيران / مارس 2013

وكالات - فلسطين اليوم


حذرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الآباء والأمهات من خطورة مشاركة أبناءهم بالرحلات الترفيهية التي تنوي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" بتنفيذها مرة أخرى إلى دول غربية خلال الأيام القليلة القادمة.
وكانت الانروا نظمت رحلة للمتفوقين في مدارسها من أبناء المرحلة الاعدادية إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث شاهدوا معرضاً لصور ما يُسمى بالهولوكوست (اليهودي)، في مقر الأمم المتحدة بنيويورك في أواخر عام 2010م.
وقال مسئول دائرة شئون اللاجئين في "حماس" د.عصام عدوان لصحيفة فلسطين:" إن الأنروا انغمست في مشاريع سياسية تهدف للتطبيع مع الاحتلال من خلال برنامجها المسمى: "السلام يبدأ هنا" والذي على تمنح المتفوقين فيه هذه الرحلات"، منوهاً إلى أن إدارة الأنروا تريد من أطفال الشعب الفلسطيني البكاء على معاناة اليهود في أوروبا ودفعهم للتعاطف معهم وتقبل إحتلالهم لفلسطين.

وأوضح عدوان أن الأنروا تهدف من وراء تنظيم مثل هذه الرحلات "المشبوهة" إلى غسل أدمغة أبناء الشعب الفلسطيني من آلام اللجوء والتشريد والفقر والقهر، وتغرس فيها مفاهيم التعايش مع اليهود أعداء الإنسانية، مشيراً إلى أنها تنتهج سياسة الغزو الثقافي لتصفية القضية الفلسطينية بأيدي أبنائها.
وأشار عدوان إلى أن هذه الرحلات "المشبوهة" يتم تنظيمها في ظل زعم الأنروا عن مرورها بأزمة مالية خانقة ارغمتها على وقف بعض المساعدات التي كانت تقدمها للاجئين الفلسطينيين حسب زعمها، مبيناً أن تكلفت الرحلات "المشبوهة" التي تزعم تنظيمها خلال الأيام القادمة لا تقل عن 150،000 دولار.
وطالب جميع أبناء الشعب الفلسطيني بمنع أبنائهم من المشاركة بمثل هذه الرحلات التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية على أيدي أبنائها، مؤكداً أنه لا بد من مواجهة برامج الأنروا غير "نظيفة" من قبل جميع أطياف الشعب الفلسطيني.

انشر عبر