شريط الأخبار

نادي الأسير في جنين يحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الحاجة "خنفر"

05:01 - 28 حزيران / مارس 2013

جنين - فلسطين اليوم

حمل مدير نادي الأسير، منسق اللجنة الشعبية لإطلاق سراح الأسرى في جنين، راغب أبو دياك، حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الحاجة المريضة فتحية خنفر (58 عاما)، والدة الأسير رامي خنفر المحكوم بالسجن 15 عاما، والتي تقضي حبسا انفراديا بموجب قرار صادر عن محكمة إسرائيلية.

ووجه أبو دياك، في بيان صحفي، اليوم الخميس، نداء عاجلا إلى المؤسسات الدولية ذات الشأن والاختصاص، خاصة الصليب الأحمر الدولي، من أجل الضغط على حكومة الاحتلال لرفع الإقامة الجبرية عن الحاجة خنفر، التي سبق وأن اعتقلتها سلطات الاحتلال في الثالث من الشهر الماضي لمدة 15 يوما أثناء زيارتها ابنها في سجن النقب.

وقال يوسف خنفر، زوج الأسيرة، إن زوجته تعاني من ضغط الدم الحاد وعدم القدرة على قضاء حاجتها وسبق وأن أجريت لها أكثر من عملية جراحية، مضيفا أن سلطات الاحتلال أفرجت عنها في الثامن عشر من الشهر الماضي بكفالة مالية قدرها 30 ألف شيقل، وفرض الحبس المنزلي عليها في قرية رهط داخل أراضي عام 1948 حتى موعد المحكمة في الرابع عشر من الشهر المقبل.

وأضاف أن قرار المحكمة يقضي بوجود كفيل من داخل أراضي الـ48، وعلى زوجته الإقامة لدى الكفيل مع إلزامها بالتوقيع مرتين في الأسبوع، الأحد والأربعاء، لدى أقرب مركز شرطة إسرائيلية ما يضاعف من وضعها الصحي في ظل عدم قدرتها على الحركة .

واعتبر خنفر أن ما يجرى بحق زوجته في ظل وضعها الصحي منافٍ لكل القيم والمبادئ القانونية والأخلاقية ويأتي في إطار التضييق والعقوبة على ذوي الأسرى من قبل حكومة الاحتلال الإسرائيلي، محملا حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة زوجته التي هي بحاجة إلى رعاية صحية خاصة من قبل أفراد أسرتها .

انشر عبر