شريط الأخبار

بعيداً عن الفعاليات الناعمة

عدنان: تسليح المستوطنين يجب أن يقابله تسليح فلسطيني

10:09 - 28 تموز / مارس 2013

غزة-خاص - فلسطين اليوم

اعتبر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي والأسير المحرر الشيخ خضر عدنان، دعوة المستوطنين لإطلاق النار الحي على المتظاهرين الفلسطينيين الذين ينتفضون ضد اغتصاب أراضيهم من قبل المستوطنين تهديد لحياة المواطنين ودليل على نيتهم بقتل المزيد من الفلسطينيين.

وكان رؤساء المستوطنات في الضفة الغربية، طالبوا حكومة بنيامين نتانياهو وقيادة الجيش إلى تغيير تعليماتهم حول التعامل مع الفلسطينيين، الذين يقذفون الحجارة، وإعطاء الضوء الأخضر للجيش والإسرائيليين الذين يتعرضون للحجارة بإطلاق النيران الحية على الفلسطينيين، وانضم إلى الدعوة وزير الخارجية السابق، افيغدور ليبرمان.

وجاءت هذه الدعوة في وقت حذر قائد المنطقة الوسطى في الجيش الإسرائيلي، نيتسان الون، من تصعيد الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية مشيرا إلى أن الأشهر الأخيرة شهدت ارتفاعا ملحوظا للعمليات ضد الجيش وأهداف إسرائيلية ونوعيتها.

وأوضح الشيخ عدنان في تصريح خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية، صباح الخميس، أن تسليح المستوطنين وحمايتهم من قبل الجيش الإسرائيلي يجب أن يقابله تسليح فلسطيني بعيداً عن الفعاليات الناعمة ورفع الرايات والأعلام.

وأضاف الرد الأمثل على دعوة المستوطنين يكمن في إطلاق يد المقاومة الفلسطينية بالضفة الغربية المحتلة وتسليح وحماية المجاهدين ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي.

وبين أن دعوة المستوطنين للجيش هي أضحوكة لان الجيش والمستوطنون شريكان في قتل أبناء شعبنا الفلسطيني وهما ينفذان إستراتيجية واحدة.

ويذكر أن مصادر عسكرية إسرائيلية ذكرت في الأول من فبراير العام الجاري ، أن قائد قيادة المركز في الجيش الإسرائيلي، الجنرال "نيتسان ألون"، أصدر تعليمات لقادة الوحدات العاملة في الضفة الغربية، تقضي بتجميد أوامر فتح النار على المتظاهرين، بعد الإدانات الدولية والمطالبة بفتح تحقيق في استخدام "إسرائيل" للذخيرة الحية في قتل الفلسطينيين.

 

انشر عبر