شريط الأخبار

مشعل: لم نحدد موقفنا من انتخابات الرئاسة ولن نكون بديل عن أحد

11:25 - 27 حزيران / مارس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل إن حركته لم تحدد موقفها النهائي من موضوع الانتخابات الرئاسية، هل تشارك فيها بمرشح رئاسي أم لا؟ وهذا موضوع سابق لأوانه".

وأضاف مشعل في حديث لصحيفة القدس المحلية، "حماس لا تزاحم أحدا، ولا تطرح نفسها بديلا عن احد، إنما تمارس حقها الطبيعي في المشاركة في مؤسسات القرار الفلسطيني، سواء في المنظمة أو السلطة، ونمارس هذا الحق على قاعدة الشراكة مع الأخريين، وليس على قاعدة أن نأتي كبديل، مكان احد أو أن نحل مكان احد".

وحول تقييمه لزيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى المنطقة، قال مشعل: "الرئيس أوباما كشخص يتمتع بالكثير من الكاريزما والمهارة، ويمثل حالة جديدة في نمط الرؤساء الأميركيين، لكن ما يعنينا ليس الحكم على الأشخاص، بل العبرة في السياسة، ونحن نقيم أي رئيس أميركي من زاوية مصلحتنا الوطنية الفلسطينية".

وأضاف "أوباما في ولايته الأولى اخذ مواقف متميزة قياسا على المواقف الأميركية السابقة، وخاصة لجهة مطالبته بتجميد الاستيطان، ولكن للأسف هو تراجع عمليا عما قاله، وظهر هذا في بداية ولايته الثانية، وفي زيارته، بدا منحازا بشكل واضح للموقف الإسرائيلي، في سياق إعادة ترميم علاقته مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والقيادة الإسرائيلية، على حساب الحقوق الفلسطينية. وبدا انه لا يحمل لا مشروعا ولا رؤية محددة تجاه الصراع العربي الإسرائيلي. وبصرف النظر عما قاله عن الدولة الفلسطينية، فان مجمل ما قاله اقرب للموقف الإسرائيلي، ويمثل تراجعا عن مواقفه السابقة، واخطر ما فيها انه تبنى الرواية الصهيونية لنشأة إسرائيل".

وتابع "نحن في حماس لا نعلق آمالنا ولا رهاناتنا على احد لا في البيت الأبيض ولا في أي عاصمة دولية. نعم نتابع المواقف الدولية، ونقرأ تطورات المواقف والفروق بينها بوعي سياسي شديد، ولكن قناعتنا أن مستقبل المنطقة، ومستقبل القضية الفلسطينية وحقوق شعبنا، تصنع على الأرض الفلسطينية والعربية، من خلال امتلاكنا لخياراتنا المفتوحة، ولأوراق القوة، وعلى رأسها المقاومة بكل أشكالها، بما فيها المقاومة المسلحة، مع بقائنا منفتحين على الوضع الإقليمي والدولي، والاستفادة من كل الفرص المتاحة ".

وحول استفادة حركة حماس، من وصول بعض الحركات الإسلامية إلى السلطة في بعض دول عربية، قال مشعل :" الربيع العربي تعبير عن مرحلة تاريخية تمر بها الأمة، وهو حق للأمة وشعوبها، وحتماً يصب في مصلحة الأمة وشعوبها من حرية وإصلاح، ونحن مع كل شيء يخدم مصلحة الأمة مع المحافظة على وحدتها".

 

وأضاف:" لا شك أن نهضة الأمة من خلال الربيع العربي، وتأثيراته هو مصلحة للقضية الفلسطينية، وكلما كانت الأمة اقوي وأكثر تماسكاً وأكثر نهوضا، كان ذلك قوة للشعب والقضية الفلسطينية، واحدث توازناً في ميزان القوى مع الاحتلال، وان كان استثمار تطورات الربيع العربي لصالح القضية الفلسطينية يحتاج إلى مدى زمني أطول".

ولفت رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إلى "إن التعامل الدولي الايجابي مع حقائق الربيع العربي، ومع ما أفرزته صناديق الاقتراع، وخاصة بروز الإسلاميين، يخدم موقف حماس في المنطقة، ولكن لا يغيب عن احد إن الغرب الذي اضطر إن يتعايش مع نتائج الربيع العربي بما فيها ظاهرة التعامل مع الإسلام السياسي وإدارة الإسلاميين للحكم، لا شك إن هذا الاضطرار له قيود أخرى في الحالة الفلسطينية، وذلك بسب العامل الإسرائيلي، مع أن هذا يمثل ازدواجية معايير في السياسة الغربية الأمريكية وموقفاً غير مقبول".

وقال:" نحن نرى تجليات هذا الموقف المتناقض في الفيتو الأمريكي على المصالحة بين فتح وحماس، ورفض التعامل مع حماس إلا عبر بوابة شروط الرباعية الدولية التي رفضتها حماس ومازالت ترفضها. ليس أمام الإدارة الأمريكية والحكومات الغربية والشرقية إلا إن تتعامل وتحترم الديمقراطيات في المنطقة، بما فيها الساحة الفلسطينية، وعليها أن لا تتدخل في خيارات شعوب المنطقة".

انشر عبر