شريط الأخبار

القدس قد تنفجر في أي لحظة والمستوطنون يحاولون تقسيم الأقصى

08:48 - 27 تموز / مارس 2013

غزة-خاص - فلسطين اليوم

ما زال المئات من المستوطنين الصهاينة يقتحمون المسجد الأقصى المبارك في كل صباح معززة بحماية من الشرطة الإسرائيلية التي تمنع المصلين وطلبة العلم بالقوة من التواجد خلال عملية الاقتحام المتكررة للمستوطنين رغم التحذيرات المتواصلة للمؤسسات المقدسية من انفجار الأوضاع بالقدس المحتلة وعميلة التقسيم الزمني والمكاني للمسجد الأقصى.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل الانتخابات، طالب بتقسيم المسجد الأقصى بشكل زماني يتبعه تقسيم مكاني على غرار ما حصل للحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل.

من جانبه أكد المنسق الإعلامي لمؤسسة الأقصى محمود أبو عطا، أن الوضع في مدينة القدس مهيأة للانفجار في أي وقت بوجه الاحتلال الإسرائيلي بسبب ممارساته التصعيدية ضد المواطنين من هدم منازلهم واعتقالهم إلى فرض الضرائب والاقتحام المتكرر للمسجد الأقصى.

وشدد أبو عطا على أن الاحتلال الإسرائيلي يحاول أن يفرض التقسيم الزمني للمسجد الأقصى المبارك بحيث يكون هناك أيام محددة للفلسطينيين وأخرى للمستوطنين الصهاينة.

وقال أبو عطا في تصريح خاص لفلسطين اليوم الإخبارية، مساء الأربعاء، :" ما يجري في المسجد الأقصى هو اقتحام متكرر ومتزايد للمستوطنين لفرض التقسيم الزمني الذي يحاول الاحتلال أن يفرضه على المصلين.

وأوضح أن الخط الذي يسير عليه المستوطنين كل يوم هو :"اقتحام  المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة الزاوية الشرقية للجامع القبلي المسقوف ثم يتوجهون لمنطقة الكأس ووجوههم تجاه قبة الصخرة ثم يذهبون إلى المنطقة الشرقية باب الرحمة يؤدون بعض الطقوس التلمودية ومنها الانبطاح ويتجولون في الناحية الشمالية ويخرجون من باب السلسلة وخلال تواجد المستوطنين تقوم الشرطة الإسرائيلية معززة بالأسلحة والعصي الكهربائية لمنع وجود المصليين خلال اقتحام المستوطنين للأقصى".

وبين أن المستوطنون يتواجدون بشكل يومي من الساعة 9 وحتى العاشرة ويعودن الساعة الحادية عشر حتى الساعة الثانية عشر والنصف.

ولفت إلى أن الاحتلال الإسرائيلي لديه إستراتيجية لتقنين تقسيم المسجد الأقصى المبارك ويقسمه لأيام للفلسطينيين وأخرى لليهود والمستوطنين وهذا لن يحدث بإذاً الله.

ودعا أبو عطا المصلين الفلسطينيين إلى التواجد بشكل مكثف في ساعات الصباح الباكر بساحات المسجد الأقصى المبارك على شكل جماعات متفرقة مؤكداً أن التواجد الكبير للمصلين وطلبة العلم سيمنع اقتحام المتطرفين الصهاينة لساحات الأقصى.

كما دعا الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية وفي البلاد الإسلامية للضغط على الاحتلال الإسرائيلي لوقف جرائمه بحق المسجد الأقصى المبارك والمصلين وطلبة العلم من خلال المظاهرات والوقفات الداعمة لصمودنا.

 

انشر عبر