شريط الأخبار

رام الله: الاحتفال بيوم المياه العالمي

02:25 - 27 حزيران / مارس 2013

رام الله - فلسطين اليوم

احتفل اليوم الأربعاء، باليوم العالمي للمياه 2013، تحت شعار' السنة الدولية للتعاون في مجال المياه'.

وشارك في الاحتفال الذي نظم في مدينة رام الله، عدد من الوزراء وأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، إضافة إلى ممثلي الوزارات والهيئات غير الحكومية والمؤسسات الأجنبية.

وقال رئيس سلطة المياه شداد العتيلي:' إن الاحتفال بيوم المياه العالمي للعام الحالي جاء وفلسطين لا تزال تبذل الجهود الحثيثة للتخلص من الاحتلال وسيطرته على مختلف مكونات الحياة والأرض، إضافة إلى أن قضية حقوق المياه لا تزال عالقة'. وبين أنه رغم الدعم الدولي الكبير لقطاع المياه، إلا أن الشعب الفلسطيني لا يزال يعاني من عدم مقدرته للوصول إلى مصادر المياه.

وأشار إلى أن مسؤولية المجتمع الدولي تتمثل في تمكين الشعب الفلسطيني من التمتع بحقوقه المائية، لافتا إلى خطورة الوضع المائي خاصة في قطاع غزة.

وأوضح العتيلي أن المواطنين الفلسطينيين يستخدمون قرابة 87 مليون مترا مكعبا سنويا من مصادر المياه في الضفة، في حين أن قطاع غزة يستهلك قرابة 179 مليون مترا مكعبا، 95% منها مياه مالحة، مشيرا إلى أن الاستنزاف للخزان الساحلي الذي تبلغ طاقته الآمنة 55 مليون مترا مكعبا، أدى إلى تداخل مياه البحر، وعودة مياه الصرف الصحي إلى الحوض، وتلوثه بالنيترات.

ونوه إلى صعوبة الوضع المائي في قطاع غزه، مبينا أنه إذا استمر الحال على ما هو عليه الآن، حتى العام 2020، لن تكون هناك مياه صالحة للشرب في القطاع، الأمر الذي أكد عليه تقرير صادر عن الأمم المتحدة.

وأوضح العتيلي أن الارتقاء بقطاع المياه خاصة بالنسبة لأهالي غزة يعتبر أولوية بالنسبة للحكومة، منوها إلى أن سلطة المياه تسعى لتنفيذ مشروع طموح هناك لتحلية مياه البحر.

وقال: 'إن  التدخلات الدولية تركزت على تحسين الإمدادات، والبنية التحتية، والخطوط الناقلة، وتأهيل الآبار، وبناء شبكات المياه، وبرامج تقليل الفاقد، إضافة إلى بناء شبكات الصرف الصحي، ومحطات المعالجة التي طال انتظارها، نتيجة للمماطلات الإسرائيلية'.

وأردف: يجري حاليا بناء محطة الصرف الصحي في بيت لاهيا بالقطاع، واكتملت المرحلة الأولى لمحطة مماثلة وسط غزة، ويجري وضع اللمسات الأخيرة على مشروع محطة الصرف الصحي في خان يونس، أما على صعيد الضفة فالعمل جار على الانتهاء من محطة الصرف الصحي لنابلس، ويجري العمل على بناء شبكة ومحطة الصرف الصحي في أريحا' مؤكدا أن  الضفة ستشهد البدء بتنفيذ محطات الصرف الصحي في تياسير بمحافظة طوباس، وفي محافظة الخليل.

واستعرض العتيلي جانبا من المشاريع التي تنفذها سلطة المياه، من اجل تحسين الوضع المائي في الأرض الفلسطينية، ما دلل عليه بتوقيع اتفاقية، صباح اليوم، مع الوكالة الفرنسية للتنمية، ووزارة التخطيط لتمويل مشروع المياه في طوباس بقيمة 4.5 مليون يورو.

وأكد الحكومة رام الله صادقت صادقت على برنامج الإصلاح الشامل لقطاع المياه، وذلك في إطار مواجهة التحديات، ومن أجل إدارة أفضل لما هو متاح، وعهدت إلى سلطة المياه، قيادة برنامج الإصلاح، الذي يعنى بخلق قانون مياه عصري، بهيكلية واضحة لقطاع المياه، وإدارة أفضل للمياه والصرف الصحي، عبر إيجاد منظم مستقل عن سلطة المياه، وإبقاء المهام المتعلقة بالتخطيط والسياسات لها.

وأضاف: 'إن خطة الإصلاح تتضمن تحويل دائرة المياه إلى شركة المياه الوطنية، وخلق المصالح الإقليمية غير الربحية مع وزارة الحكم المحلي، والبلديات، ومجالس الخدمات، وبأنظمة تضمن تحسين أداء خدمات مزودي المياه، والصرف الصحي واستدامتها' .

وأشار إلى انه تم توقيع مذكرة تفاهم حول الإجراءات الإصلاحية مع الدول المانحة الممولة لقطاع المياه في فلسطين، مع رئيس الوزراء سلام فياض، ما يؤكد ويعزز الثقة بالالتزام الحكومي ببرنامج الإصلاح ومخرجاته، وتجري حاليا المراجعة الحكومية للقانون من أجل إخراجه إلى حيز النور، وإطلاق مرحلة جديدة في إدارة القطاع.

انشر عبر