شريط الأخبار

ضغوط أمريكية على أردوغان لإلغاء زيارته لغزة

04:05 - 26 تموز / مارس 2013

ترجمة خاصة - فلسطين اليوم

ذكرت مصادر تركية بان القانون التركي لن يلغي الطلب الذي تقدم به ذوي الشهداء الاتراك الذين قتلوا علي يد الجنود "الإسرائيليين" على متن سفينة مرمرة لكسر الحصار عن غزة على الرغم من اعتذار "اسرائيل" لتركيا عن الجريمة.

ووفقا لصحيفة هآارتس العبرية فإن ذوي الشهداء التسعة سيحصلون من "إسرائيل" على مبلغ يقدر بشعرات ملايين الدولارات.

من جانب آخر كشفت هآارتس أن الأمريكيين يمارسون ضغوط كبيرة على الرئيس التركي طيب أردوغان لعدم زيارة قطاع غزة الشهر المقبل ابريل.

وقالت مصادر دبلوماسية تركية إن اتصالا جرى بين وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، مساء أمس ووزيرة العدل "الإسرائيلية" تسيبي ليفني، تناولا خلاله العلاقات الثنائية بين بلديهما، ومسألة دفع "إسرائيل" التعويضات لضحايا سفينة "ما في مرمره" التركية.

وذكرت المصادر أن الطرفين أكدا على ضرورة اجتماع مسؤولي الخارجية في البلدين لمناقشة مسألة التعويضات التي يتعين على الحكومة "الإسرائيلية" دفعها لضحايا "مرمرة" الذين استشهدوا برصاص القوات البحرية "الإسرائيلية" عام 2010.

وأضافت المصادر أن الوزيرين تطرقا خلال الاتصال إلى الوضع العام في البلدين بعد الاتصال الذي أجراه رئيس الحكومة "الإسرائيلية" بنيامين نتنياهو، قبل أيام، واعتذر خلاله لنظيره التركي رجب طيب أردوغان، عن الاعتداء المذكور الذي أدى إلى قطيعة دبلوماسية بين البلدين منذ العام 2010.

وتبادل المسؤولان وجهات النظر حول الخطوات التي يجب اتخاذها خلال المرحلة المقبلة، بحسب المصادر ذاتها، والتي أوضحت أن الطرفين أكدا على ضرورة عقد اجتماع بين مسؤولي الخارجية في البلدين لإنهاء مسألة التعويضات بأسرع شكل.

وكانت سفينة "مافي مرمرة"، التي انطلقت من تركيا إلى غزة عام 2010، بهدف كسر الحصار المفروض عليها، تعرضت لهجوم من جانب قوات "إسرائيلية" أسفر عن مقتل تسعة من النشطاء الأتراك، وأدى إلى توتر العلاقات بين تركيا و"إسرائيل" منذ ذلك التاريخ، وحتى قبول تركيا الاعتذار الذي تقدم به رئيس الحكومة التركية بنيامين نتنياهو، قبل أيام.

انشر عبر