شريط الأخبار

فلسطينيو الشتات يواصلون التسجيل لانتخابات المجلس الوطني

09:09 - 25 حزيران / مارس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

واصل، اليوم الإثنين، اللاجئون الفلسطينيون في سوريا تسجيل أسمائهم في سجل انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني وهو البرلمان المسؤول عن وضع سياسات وخطة عمل منظمة التحرير الفلسطينية.

وقال تيسير نصر الله، منسق "الائتلاف الفلسطيني العالمي لحق العودة"، إن اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك والمخيمات الفلسطينية في سوريا "يؤكدون من خلال التسجيل بسجل انتخابات المجلس الوطني أن فلسطين هي بوصلتهم ولن ينخرطوا في الصراع الداخلي السوري".

ويقدّر عدد اللاجئين الفلسطينيين في الشتات (خارج الأراضي المحتلة منذ عام 1967) بخمسة ملايين ونصف المليون لاجئ، منهم نصف مليون في سوريا وحدها، التي بدأت عملية تسجيل الفلسطينيين لانتخابات مجلسهم الوطني بها أمس في مخيم اليرموك بدمشق، فيما انطلقت اليوم عملية التسجيل بباقي مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، بحسب اللجنة المنظمة.

واعتبر نصر الله انطلاق أول عملية تسجيل لانتخابات المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية في مخيم اليرموك، تحت الظروف التي يتعرّض لها المخيم من قصف وتدمير، "خطوة لتوحيد الصف الفلسطيني وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية".

وأضاف، في حديث مع مراسل وكالة الأناضول للأنباء خلال وقفة دعم وتأييد نظمها عشرات اللاجئين من مخيمات شمال الضفة الغربية للخطوة، اليوم الإثنين، أن هذه المرة الأولى التي يبدأ اللاجئون فيها بإنشاء سجل ناخبين لهم في خارج الوطن.

ولفت تيسير نصر الله إلى أن "اللاجئين في الشتات يؤكدون على حقهم في ممارسة دورهم بانتخاب المجلس الوطني الفلسطيني الذي يعد نواة منظمة التحرير الفلسطينية"، مشيرًا إلى أنها "خطوة تؤكد تمسك اللاجئين بوطنهم ونأيهم عن الصراع الداخلي في سوريا".

وبيّن أن "اللاجئين في سوريا أكدوا عدم مشاركتهم في الصراع السوري بالرغم من المحاولات الحثيثة لجرهم"، داعيًا الفرقاء السوريين إلى "تحييد المخيمات الفلسطينية".

وكانت حركتا "فتح" و"حماس" بحثتا خلال مفاوضات المصالحة الفلسطينية إجراء انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس وفي أماكن تواجد الفلسطينيين في الشتات "في حال استطاعت ذلك"، فيما لم يتم تحديد موعد لها.

واتفقت الحركتان في 17 يناير/ كانون الثاني الماضي على "صيغة توافقية" حول الملفات التي تضمنها اتفاق المصالحة الفلسطينية، ومنها تفعيل عمل لجنة الانتخابات المركزية المسؤولة عن تسجيل الناخبين.

وأعلن، أمس الأحد، عن انطلاق حملة التسجيل الشعبية لانتخابات المجلس الوطني في سوريا تزامنا مع معركة الكرامة التي وقعت قبل 44 عامًا بين فصائل فلسطينية والجيش الإسرائيلي بقرية الكرامة الأردنية في غور الأردن.

انشر عبر