شريط الأخبار

خبير بيئي: 95 بالمئة من مياه غزة ملوثة ولا تصلح للشرب

07:30 - 24 حزيران / مارس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

قال الخبير البيئي حسام زقوت إن العديد من الدراسات والتقارير تشير الى ان 95%من مياه قطاع غزة مياه مالحة وملوثة بدرجات متفاوتة بالمواد السامة العضوية وغير العضوية.

وتشير التقديرات إلى أن كمية المياه التي يتم ضخها من الخزان الجوفي تتراوح بين 150 مليون إلى 170 مليون متر مكعب، في حين أن معدل هطول الأمطار لا يتجاوز 45 مليون متر مكعب بالإضافة إلى حوالي 26 مليون متر مكعب من مياه الري يرجع الى الخزان الجوفي، وكذلك 18 مليون متر مكعب يصل من المياه غير المعالجة، ويقدر الإجمالي للمياه 90 مليون متر مكعب راجع الى الخزان الجوفي سنويا.

وبين زقوت خلال ندوة علمية نظمتها جمعية الملاحين البحريين الفلسطينيين حول يوم المياه العالمي ان العجز السنوي يصل الى 80 مليون متر مكعب والذي يؤثر على نظام الصخور التي تحمل المياه الجوفية، حيث يعمل على تآكلها بصورة تدريجية ويعمل على توسيع المناطق ذات الملوحة العالية، ويعطي الفرصة لترسب الملوثات الزراعية والملوثات الأخرى إلى الخزان الجوفي.

وأشارت بعض التقارير بان 50% من الأمراض المنتشرة في قطاع غزة نتيجة المياه الملوثة.

وتناول زقوت العديد من المحاور أثناء الندوة منها مصادر المياه ومشكلاتها في العالمي وأثر المناخ على موارد المياه، والنمو الاقتصادي وزيادة التعداد السكاني.

وتطرق زقوت إلى الوضع المائي الفلسطيني، حيث أشارت عدة تقارير بان الطرف الإسرائيلي يسيطر على الموارد المائية بطرق غير شرعية حيث تقوم بالسيطرة على أسطح الأحواض المائية وتقوم بضخها الى المستوطنات.

وأشار زقوت إن الوضع المائي في قطاع غزة له أهمية خاصة وهو فريد من نوعه نظرا لتزايد السكاني وعدم وجود ما يكفي من الاحتياط الجوفي للمياه.

وتشير التقديرات بان التعداد السكاني للقطاع 1.5 نسمة، وان هذا الرقم سيصل الى 2.79 نسمة في العام 2025، ويصل الاستهلاك 150 مليون لتر مكعب – 170 مليون لتر مكعب وان كمية المياه المستخدمة للشخص الواحد 80 لتر في اليوم، مقارنة مع ما أقرته منظمة الصحة العالمية للمياه 150 لتر للفرد في اليوم.

وتأتي هذه الندوة في اليوم العالمي للمياه حيث يحتفل العالم من كل في يوم 22/مارس كوسيلة للتأكيد على أهمية المياه العذبة من اجل الدعوة
إلى الإدارة المستدامة لإدارة المياه حول العالم، حيث اختارت الأمم المتحدة شعار لهذا العام "السنة الدولية للتعاون في مجال المياه".
انشر عبر