شريط الأخبار

الى أين اختفت الصواريخ - هآرتس

12:33 - 24 تشرين أول / مارس 2013

ترجمة خاصة - فلسطين اليوم

الى أين اختفت الصواريخ - هآرتس

بقلم: عوزي روبين

(المضمون: استنتاجات البروفيسور بوستول في أن 10 في المائة من الصواريخ تم اعتراضه في "عمود السحاب" هو تخمين يستند الى معلومات جزئية وليس بحثا علميا جدير بهذا الاسم - المصدر).

قبل نحو اسبوعين أنبأنا روبين بدهتسور بان عالما يهوديا امريكيا، البروفيسور تد بوستول من المعهد التكنولوجي عظيم المكانة في مساشوستس، بحث فوجد ان "القبة الحديدية" هي ظاهرا قبة أوهام، سلاح غير ناجع نجح في اعتراض 5 حتى 10 في المائة فقط من الصواريخ التي اطلقت من غزة على مدن اسرائيل في اثناء حملة "عمود السحاب" ("كم صاروخا حقا اعترضته القبة الحديدية"، "هآرتس"، 8/3).  اذا كان هذا القول الفضائحي صحيحا، كما يلمح الكاتب (وكما سارعت وسائل الاعلام في العالم الى الاقتباس)، فانه يبدو ان مواطني اسرائيل سقطوا ضحية خدعة ذكية من جهاز الامن الذي نشر بان اكثر من 80 في المائة من الصواريخ التي وجهت نحو المناطق المبنية اعترضت ودمرت في الهواء.

قول خطير كهذا يستدعي موقفا جدا. أولا وقبل كل شيء يطرح السؤال: لو كان 10 في المائة من الصواريخ تم اعتراضه، فالى أين اختفت كل الصواريخ المتبقية؟ يدور الحديث هنا عن اعداد غير تافهة. في حالة نادرة من التوافق في الرأي بين اسرائيل وحماس نشر الطرفان معطيات شبه مماثلة عن عدد الصواريخ التي اطلقت من غزة الى اسرائيل في اثناء "عمود السحاب": 1.506 حسب رواية اسرائيل، 1.569 صاروخا حسب رواية حماس.

وحسب تجربة الماضي، فمن شبه المؤكد ان بين ربع وثلث هذه الصواريخ سقطت، او كانت توشك على السقوط في المراكز السكانية. وبالفعل، حسب معطيات وزارة الدفاع فان نحو 480 صاروخا كانت ستسقط في مناطق مبنية. واذا كان 10 في المائة فقط تم اعتراضه، فالى اين اختفت قرابة 43 صاروخا لم تسقط على ما يبدو في أي مكان، على الاقل ليس دفعة واحدة؟ بدهتسور وكذا البروفيسور بوستول يتجاهلان هذا التناقض.

مراجعة عاجلة لمسودة مقال البروفيسور بوستول، وصلت الى يد كاتب هذه السطور، تبين أن بينه وبين البحث العلمي الحقيقي لا توجد أي صلة على الاطلاق. بوستول – معارض قديم لمفهوم الدفاع ضد الصواريخ – افترض سلسلة من الفرضيات المغلوطة بالنسبة لاداء صاروخ الاعتراض في منظومة "القبة الحديدية"، تمير، تخلق عمليا صورة صاروخ عاجز يقدم اداء مترديا، لا يبلغ حتى ظل أداء الصاروخ الحقيقي. ودون أن يسأل نفسه لماذا تستثمر اسرائيل على الاطلاق في تطوير سلاح عاجز كهذا، توجه الى أفلام الفيديو التي التقطها مواطنون في هواتفهم الذكية والتي تظهر مسارات الدخان المتلوية لصاروخ تمير والتي لا يمكن فيها رؤية الصواريخ التي تم اعتراضها.

من هذه الصور السمائية نصف العمياء، مضاف اليها الاداء السيء للصاروخ الاعتراضي الذي اختلقه لهذا الشأن توصل بوستول الى احساس داخلي بان ليس اكثر من 5 حتى 10 في المائة من الاعتراضات دمرت الصواريخ المعادية. وحسب اقواله، فان هذا ليس أكثر من تخمين يستند الى معلومات جزئية، ولكن الامر لا يمنعه من أن يتهم بشكل صريح دولة اسرائيل بالتضليل المتواصل. وفي نهاية "البحث" يدعو اسرائيل والولايات المتحدة الى عدم دعم منظومة "القبة الحديدية" بعد الان.

ومثلما يمكن لكل ذي عقل أن يقدر، فان طواقم تطوير القبة الحديدية تنشغل بشكل جارٍ بحل لغز الاعتراض منذ بدأت المنظومة بالعمل في نيسان 2011. فقد تم التحقيق بكل اعتراض واعيد بثه المرة تلو الاخرى بصورة سماء كاملة ومفصلة، التقطت من جملة الجساسات المتطورة التي تراقب وتوثق كل معركة. وتقارن النتائج بالخرائط الارضية لسقوط الرؤوس القتالية وحطام الصواريخ.

معركة الصواريخ في اثناء "عمود السحاب" اعيد البحث والتحقيق فيها بكاملها، اعتراض إثر اعتراض سواء كان ناجحا أم لا، وكانت النتائج لا لبس فيها: معدل النجاح يتطابق مع بيان جهاز الامن.

وكما أسلفنا، فان البروفيسور بوستول هو معارض قديم لمفهوم الدفاع ضد الصواريخ، اكتسب شهرته في أنه كان أول من كشف النقاب عن أن أداء منظومة الباتريوت في حرب الخليج تخلفت بشكل متطرف عن النتائج التي نشرها الجيش البري الامريكي (بالخطأ) في ذاك الوقت. ومن شبه المؤكد أنه لو لم يكشف ذلك لكان الامر انكشف من لقاء ذاته بعد  وقت ما كون كل الصواريخ التي اعترضت سواء في البلاد أم في السعودية وثقت وصورت حين كانت تصل الى الارض.

ومنذئذ يكثر بوستول من نشر بحوث تشكك في قدرة منظومات الدفاع ضد الصواريخ في القيام بغاياتها. هذه البحوث، التي "اثبت" آخرها بان معظم تجارب منظومة الاعتراض البحري الامريكية لم تنجح، تشكل موضعا للجدال في الاسرة الفنية وغير مقبولة بصفتها مصداقة من معظم اعضائها.

حتى الان عني د. بوستول باعتراض منظومات الدفاع الامريكية. يحتمل أن يكون التوقيت لهجومه على منظومة  "القبة الحديدية" عشية زيارة الرئيس براك اوباما الى اسرائيل، ليس صدفة. في كل الاحوال، في نهاية مقاله يشير بوستول الى أنه يؤيد حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها. و "القبة الحديدية" هي اليوم العمود الفقري في كل ما يتعلق بالدفاع عن مدن اسرائيل وسكانها في وجه تهديد الصواريخ المتزايد من غزة ومن لبنان. من يدعي الاعتراف بحق اسرائيل في الدفاع عن نفسها، يجمل به أن يؤيد تعزيز منظومة الدفاع ضد الصواريخ في الدولة، بدلا من أن يحاول التشكيك بها من خلال "بحوث علمية" مزعومة.

انشر عبر