شريط الأخبار

بمشاركة السرسك.. اعتصام وإضراب عن الطعام أمام الصليب الأحمر في باريس

04:24 - 23 حزيران / مارس 2013

غزة - فلسطين اليوم

تجمع العشرات من الجالية الفلسطينية وبحضور الاسير المحرر محمود السرسك وبصوت أم الاسير المضرب عن الطعام سامر العيساوي ومن النشطاء الفرنسيين وممثلين عن المؤسسات والقوى والشخصيات المناصرة للقضية الفلسطينية أمام الصليب الأحمر في باريس معلنين الإضراب عن الطعام إسنادا لقضية الأسرى وخاصة المضربين عن الطعام وعلى رأسهم الأسير سامر العيساوي الذي يخوض أطول إضراب عن الطعام لم يشهده التاريخ من قبل, والذي يعاني ويسارع الموت من خلف القضبان من أجل الحرية.

وتم تسليم رسالة واضحة إلى الصليب الأحمر مفادها أن على المؤسسات الإنسانية والقانونية تحمل مسؤولياتها تجاه الأسرى الفلسطينيين وخاصة المضربين عن الطعام والتحرك الفوري لإنقاذهم من قبضة السجان ومن خلف القضبان حيث سلمت رسالة ثانيه من أم الأسير سامر العيساوي والتي كتبت خطيا باليد وناشدت بها الصليب الأحمر وكل المؤسسات للتدخل لإنقاذ ابنها الذي يصارع الموت من خلف القضبان ويتحدى الاحتلال بأمعائه الخاوية من أجل الحرية, كما وأثنوا المشاركين على صمود الأسرى الفلسطينيين وخاصة المضربين عن الطعام وطالبوا بهتافاتهم الحكومة الفرنسية بساندة القضية الفلسطينية والإفراج عن الأسرى وخاصة الأطفال والمرضى والمضربين عن الطعام وأسرى صفقة الأحرار.

ورفع المشاركون يافطات للأسرى الفلسطينيين وصور للأسير سامر العيساوي ويافطات مؤيده للقضية الفلسطينية.

وخلال الاعتصام تحدث الأسير المحرر محمود السرسك المتواجد حاليا في باريس والذي بدوره شكر كل المتواجدين والداعمين لهذه الفعالية وشدد على أهمية تلك الفعاليات التي تفضح الاحتلال وتعزز من صمود الأسرى الفلسطينيين وطالب المجتمع الدولي بالوقوف بجانب القضية الفلسطينية وخاصة القضية الأكثر حساسية وهي قضية الأسرى وطالب العالم بمقاطعة الاحتلال سياسيا واقتصاديا وثقافيا وماليا وفي نهاية كلمته شكر كل من وقف وساعد وتظاهر وساهم في إطلاق سراحه.

وتحدث الناشط الفلسطيني إبراهيم برناط رئيس جمعية ال 48 للتراث وتوثيق جرائم الاحتلال ومن خلال رسالة خطية كتبتها وأرسلتها أم سامر العيساوي إلى المؤسسات الحقوقية والقانونية في كل أنحاء العالم التي طالبت بالافراج عن ابنها الأسير المضرب عن الطعام منذ 245 يوما على التوالي كما ومن خلال الرسالة تم شرح الحالة التي تعاني منها العائلة من ممارسات الاحتلال من قمع وتهويد وقتل وتشريد وقطع المياه عن البيت واستشهاد ابنها فادي وهدم منزل ابنها رأفت واعتقال كل أفراد العائلة واحدا تلو الآخر كما وأن ومن خلال الرسالة أشادت بتلك الفعاليات التي تدعم الأسرى الفلسطينيين.

كما تلاها مباشره ومن خلال الهاتف مكالمة صوتيه من أم سامر العيساوي والتي تحدثت بكلمات لم يستطيع القلب أن يتحملها وناشدت كل أصحاب الضمائر بالمساهمة وإنقاذ حياة ابنها من قبضة الاحتلال حيث أشارت بان مئات من أمهات فلسطين يعانين نفس المعاناة التي تعانيها وقالت إذا استشهد لا سمح الله ابني سامر سيلاحقكم بعد مماتكم ولن يغفر لكم التاريخ كما شارك باسل الخواجا ببعض القصائد الشعرية حيث كانت تلك الكلمات ممزوجة بالواقع الذي يعيشه الشعب الفلسطيني والأسرى من خلف القضبان.



01 ‫(403546369)‬ ‫‬

01 ‫(403546368)‬ ‫‬

01 ‫(403546365)‬ ‫‬

01 ‫(403546361)‬ ‫‬

01 ‫(403546360)‬ ‫‬

01 ‫(403546359)‬ ‫‬

01 ‫(403546358)‬ ‫‬

01 ‫(403546357)‬ ‫‬

01 ‫(1)‬

01 ‫(1)‬ ‫‬

انشر عبر