شريط الأخبار

إسرائيليون استفزوا رونالدو.. فرد عليهم بـ"إهانة"

03:44 - 23 حزيران / مارس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

لن يحمل قائد المنتخب البرتغالي كريستيانو رونالدو أي انطباعات إيجابية عن (إسرائيل) بعد مباراة عصيبة خاضها برفقة منتخب بلاده ضد الدولة العبرية انتهت بتعادل مثير بثلاثة أهداف لكل منهما، ضمن مباريات التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال البرازيل، إذ تعرض لاعب ريال مدريد للاستفزاز طوال أحداث اللقاء.
ومنذ أن وطئت قدما رونالدو أرضية ملعب "رامات غان" قوبل بلافتات ضخمة تقلّل من شأنه وتتهكم عليه، وتعتبر أنه اللاعب "رقم 2" في العالم خلف الأرجنتيني ليونيل ميسي، فيما لم يكف بعض المشجعين عن ترديد اسم لاعب برشلونة كلما لمس كريستيانو الكرة.
وحرص مشجعون عدة للمنتخب الإسرائيلي على رفع أعلام نادي برشلونة بغية استفزاز اللاعب البرتغالي، في حين أكمل اللاعبون الإسرائيليون المهمة واستخدموا كل أساليب العنف والخشونة للحد من خطورة اللاعب وإثارة غضبه.
ويبدو أن الخطة الثنائية قد أتت أكلها، إذ لم يظهر رونالدو بالشكل الذي كان متوقعاً ولم يشكّل خطورة كبيرة على المرمى الإسرائيلي، بل وحصل على بطاقة صفراء بسبب اعتراضه على حكم المباراة، وهو ما سيحرمه من المشاركة في لقاء بلاده القادم في التصفيات أمام أذربيجان.
وظهر رونالدو في أكثر من لقطة وهو يصرخ تارة على اللاعبين الإسرائيليين طالباً منهم التوقف عن مخاشنته، وتارة على الحكم الذي لم يوفّر له الحماية، وأتاح للاعبين المنافسين التفنن في إيذائه واستفزازه بصورة أغضبت باولو بينتو مدرب المنتخب البرتغالي.
ولم يتردد رونالدو عقب صافرة نهاية المباراة في تجاهل العديد من اللاعبين الإسرائيليين الذين أرادوا تبادل القمصان معه، حيث أشاح وجهه عنهم وغادر أرض الملعب مباشرة، وقد ظهرت عليه بوضوح علامات الغضب والاستياء من الأجواء العدائية، سواء داخل الملعب أو على المدرجات.
ولم يكتف رونالدو بذلك، بل رفض التوجه للقاعة الخاصة بممثلي وسائل الإعلام الذين تكدّسوا بالعشرات وانتظروه لأكثر من ساعة من أجل إجراء مقابلات صحافية معه، بيد أنه رفض القدوم إليهم، وفضّل التزام الصمت والمغادرة في اليوم نفسه إلى بلاده.
واعتبر الكثير من مشجعي المنتخب الإسرائيلي رفض رونالدو تبادل قميصه مع لاعبي المنتخب الإسرائيلي سلوكاً سيئاً من اللاعب البرتغالي وفيه إهانة وازدراء للاعبين الذين خلع بعضهم بالفعل قمصانهم وأرادوا تقديمها له مقابل الحصول على قميصه، دون أن يعرهم أي اهتمام.
وفي المقابل، ترجم مشجعو ريال مدريد العرب تصرف رونالدو على طريقتهم الخاصة، واعتبر بعضهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن اللاعب برهن برفض تبادل قميصه مع اللاعبين الإسرائيليين على دفاعه عن فلسطين، بدليل تسجيل مواقف سابقة له اعتُبرت مناصرة للقضية الفلسطينية.

انشر عبر