شريط الأخبار

إيران: الإعتذار "الإسرائيلي" لتركيا للضغط على المقاومة

01:37 - 23 كانون أول / مارس 2013

وكالات - فلسطين اليوم


وصف مسؤول إيراني الاعتذار "الإسرائيلي" لتركيا بأنه "لعبة جديدة" من قبل أميركا و"إسرائيل" وتركيا لممارسة مزيد من التأثير على المقاومة والصحوة الإسلامية بالمنطقة.

ونسبت وكالة "فارس "للأنباء إلى مساعد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية لشؤون الإعلام والتعبئة العميد مسعود جزائري قوله في تعليق على الاعتذار "الإسرائيلي" لحكومة تركيا بشأن الهجوم على سفينة ما في مرمرة التركية في عام 2010 التي كانت تحمل مساعدات إلى غزة هذه " لعبة جديدة من قبل أميركا و"إسرائيل" وتركيا لممارسة مزيد من التأثير على المقاومة في المنطقة والصحوة الإسلامية بشكل خاص".

وقال إن "الصدمة التي أوجدها العدوان الصهيوني على السفينة التي كانت تحمل مواد إغاثة إلى أهالي غزة، أدت إلى منح تركيا مكانة خاصة في معادلات المنطقة ".

وأضاف "إن التحرك الرئيسي للاستكبار العالمي في الوقت الحاضر هو استبدال موقع الجمهورية الإسلامية الإيرانية في العالم الإسلامي وصرف الأنظار عن إيران الإسلامية باتجاه بلد ثالث وذلك في إطار المحاولات الدؤوبة من قبل أميركا وبريطانيا لإحلال الإسلام الأميركي محل الإسلام المحمدي الأصيل".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اتصل أمس هاتفياً بنظيره التركي رجب طيب أردوغان، واعتذر له عن الهجوم الذي شنته قوة كومندوس إسرائيلية على سفينة ما في مرمرة التي كانت جزءاً من أسطول الحرية المتجه إلى غزة في أيار/مايو 2010 ومقتل تسعة أتراك فيه.

من جهة أخرى، أعلن وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، أن اعتذار رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو أمس لنظيره التركي رجب طيب أردوغان عن الهجوم "الإسرائيلي" على سفينة ما في مرمرة عام 2010، ليس له علاقة بالأزمة السورية.

وأوضح داود أوغلو في مقابلة مع مؤسسة الإذاعة والتلفزيون التركية (تي آر تي) مساء أمس أن "التطور الأخير في الموقف "الإسرائيلي" ليست له أي علاقة بموقف تركيا من الأزمة السورية الراهنة"، مشدداً على أن تركيا "لا تخادع على الإطلاق في مواقفها، وإنما تصر عليها لأنها تكون على حق في ما تدعيه".

وذكر الوزير التركي أن أردوغان تشاور قبل تلقي اتصال نتنياهو مع رئيس حكومة حماس في غزة إسماعيل هنية ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للحصول على موافقتهما على قبول الاعتذار "الإسرائيلي".

وشرح أن التشاور حصل قبل اتصال نتنياهو، مضيفاً أن أردوغان اتصل أيضاً بالرئيس المصري محمد مرسي ورئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي (قبل استقالته) وأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

وأضاف أن "الاتصال الثلاثي بدأ بعد ذلك، وبدأ نتنياهو ثم أعطى الهاتف للرئيس الأميركي باراك أوباما. لم أحتسب الدقائق ولكن الاتصال استمر ما بين 20 إلى 30 دقيقة".

وكشف أيضاً أن الاتصال الهاتفي الثلاثي تم بعد الاتفاق على نص بيان مشترك حول هذا الشأن.

وقال داود أوغلو إن "المطالب التركية الأساسية تمت تلبيتها. لقد حصلنا على ما أردنا" في إشارة إلى اعتذار إسرائيل وموافقتها على دفع تعويضات لأسر الضحايا ورفع الحصار عن غزة.

وتابع الوزير التركي قائلا "كان إصرارنا بصفة خاصة على رفع الحصار الذي يضرب كل فلسطين"، موضحاً أن بلاده اتخذت في هذا الموضوع موقفا مبنياً على مبادئ، وأن إسرائيل شعرت بالعزلة الدولية بعد هذا الحادث.

وقال "ما يبدو لكم الآن مفاجأة هو جهد بدأ وتعزز تدريجياً في السنوات الثلاثة الماضية"، مشيراً إلى أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري لعب دوراً رئيسياً في الوصول إلى اتفاق حول نص اعتذار مشترك بين الجانبين بعد زيارته إلى أنقرة في الأول من آذار/مارس.

وأوضح أنه "حين زار كيري تركيا تحدثنا عن هذه المواضيع بشكل صريح جداً. وطرحنا مطالبنا الثلاثة إن كانت المساهمة التركية في عملية السلام في الشرق الأوسط وتطبيع العلاقات مع إسرائيل مطلوبة. وتحدثنا مع كيري ست مرات خلال الأسبوع الماضي. وتحدثنا عن التفاوض على نص الاعتذار".

وكشف أن تركيا كانت على اتصال فقط بمسؤولين أميركيين توسطوا للاتفاق النهائي قبل زيارة أوباما إلى إسرائيل، مضيفاً "اتفقنا على أن نتنياهو سوف يتصل برئيس الوزراء التركي وهو يرافق أوباما. تمت دراسة كل كلمة في الاتفاق. وعملنا على ذلك حتى الصباح وفي منتصف النهار حصلنا على صورة واضحة".

وناشد الوزير التركي "إسرائيل" بـ"مواجهة نفسها، والنظر في التصرفات التي تقوم بها"، موضحاً أن الاعتذار الذي تقدمت به ليس إلاّ مجرد بداية، وأن الطريق أصبح ممهداً لإحياء عملية السلام الفلسطينية "الإسرائيلية" على أساس متساوٍ.

وقبل رئيس الوزراء التركي أمس الجمعة اعتذار نتنياهو عن الهجوم الذي شنته قوة كومندوس "إسرائيلية" على سفينة مافي مرمرة التي كانت جزءاً من أسطول الحرية المتجه إلى غزة في أيار/مايو 2010 ومقتل تسعة أتراك فيه.

وأعلن نتنياهو من جهته رفع بعض القيود على حركة الأشخاص والبضائع إلى الأراضي الفلسطينية بينها غزة.

وكانت العلاقات بين "إسرائيل" وتركيا تدهورت بعد الهجوم، وطلبت تركيا من "إسرائيل" الاعتذار عنه وهو ما رفضته تل أبيب بشدة.

انشر عبر