شريط الأخبار

الشعبية: زيارة أوباما دق لطبول الحرب

11:41 - 22 تموز / مارس 2013

غزة - فلسطين اليوم

قال عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما جاء للمنطقة لدق طبول الحرب في مواجهة قوى الممانعة في المنطقة، وليدعم حكومة الاحتلال والمستوطنين برئاسة بنيامين نتنياهو وتقديم غطاء ودعم مطلق لاستيطانها وتهويدها وتنكرها لحقوق شعبنا.

وحذر مزهر في تصريح صحفي له الجمعة من مغبة الإذعان لضغوط الرئيس أوباما بالعودة إلى دائرة المفاوضات العبثية والضارة التي جربها شعبنا على مدار عشرين عاما، ولم تجن لشعبنا إلا المزيد من الاستيطان والتهويد، واصفا الرئيس الأمريكي بالمخادع والذي يحاول ابتزاز الشعب الفلسطيني من أجل العودة للمفاوضات.

وشدد على ضرورة التعامل مع الإدارة الأمريكية باعتبارها من يدعم الاحتلال، ويرعى سياساته الإجرامية والاستيطانية بحق شعبنا، داعيا للقطع التام معها وعدم المراهنة بأي حال من الأحوال عليها.

ودعا مزهر لضرورة دعوة الإطار القيادي الموحد لمنظمة التحرير بشكل عاجل لتنفيذ اتفاق المصالحة، والإسراع في إعادة بناء المؤسسات الفلسطينية على أسس وطنية، وصوغ استراتيجية موحدة تقوم على أساس التمسك بالمقاومة.

كما طالب بالقيام بحملة دبلوماسية في المؤسسات الدولية لنيل الاعتراف بالدولة الفلسطينية، والتوجه لمحكمة الجنايات الدولية لمحاكمة قادة الاحتلال على ما ارتكبوه من جرائم بحق شعبنا. 

انشر عبر