شريط الأخبار

ليبرمان ينتقد اعتذار نتنياهو لتركيا ويعتبره "خطأ جسيما" والاخير يرد

09:59 - 22 حزيران / مارس 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

انتقد افيغدور ليبرمان، وزير الخارجية السابق والقادم وشريك نتنياهو في الائتلاف الحكومي والرجل الثاني في تحالف "الليكود بيتنا" انتقد بشدة اعتذار نتنياهو لرئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان واعتبره خطأ جسيما من شأنه أن يمس بمعنويات الجنود الاسرائيليين.


صحيفة "معاريف" الاسرائيلية نقلت في موقعها على الشبكة، اليوم الجمعة، نقلت عن ليبرمان الذي يترأس حاليا لجنة الخارجية والأمن بانتظار انتهاء قضيته وتسلم حقيبة الخارجية التي يحتفظ بها له نتياهو قوله، ان الاعتذار عن عملية قام بها الجيش الإسرائيلي ضد منظمة ارهابية هو خطأ جسيم، مدعيا أن الصور التي التقطت على سطح السفينة مرمرة تشير الى أن الجنود الاسرائيليين كانوا في موقع دفاع عن النفس أمام منظمة إرهابية.


واضاف ليبرمان، ان هجوم اردوغان ضد اسرائيل، بدءا من دافوس وانتهاء بتصريحه الأخير الذي اعتبر الصهيونية جريمة ضد الانسانية ورفضه الاعتذار عنه بوضوح، مقابل اعتذار اسرائيل لترك

وكان رئيس الحكومة الاسرائيلية ابنيامين نتنياهو قد اتصل، اليوم الجمعة، بنظيره التركي رجب طيب أردوغان وأعرب أمامه عن أسفه على الضحايا الاتراك الذين سقطوا خلال اقتحام قوات الكوماندو الاسرائيلي لسفينة مرمرة، التي كانت تشارك في اسطول كسر الحصار عن قطاع غزة، مضيفا أن اسرائيل تعتذر عن أي خطأ ارتكبته.


ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة، أن الاتصال الذي كان احدى نتائج زيارة أوباما وجاء فور مغادرة الأخير لاسرائيل، يطوي خلافا وقطيعة استمرا ثلاث سنوات بعد الاستجابة،على ما يبدو للشرط التركي بتقديم الاعتذار، مشيرة الى أن الزعيمان اتفقا على استئناف العلاقات الديلوماسية واعادة السفراءيا يمس باحترام اسرائيل ومكانتها العالمية.

قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه ليس من حق أفيغدور لبيرمان، رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست (البرلمان) الاسرائيلي والرجل الثاني في تحالف "الليكود - يبتنا " الاعتراض على "اعتذار إسرائيل لتركيا على حادثة سفينة مرمرة".

ونقلت القناة العاشرة الإسرائيلية مساء اليوم الجمعة عن بيان لمكتب نتنياهو قوله أن " نتنياهو اتصل - قبيل عملية الاعتذار - بكافة قيادات الأحزاب المشكلة للحكومة الجديدة وبينهم تسيبي لفني، نفتالي بنت، يائير لبيد"، مشيرا إلى أن جميعهم وافقوا على الإعتذار.

وأضاف البيان أن وزير الحرب الإسرائيلي موشى يعلون، ورئيس الأركان في الجيش الإسرائيلي بيني حانتس وافقا أيضا على الخطوة نفسها.

وأشار بيان نتنياهو إلى أن لبيرلمان "لا يعمل اليوم وزيرا للخارجية، وبالتالي ليس من حقه التعليق على قرار الاعتذار الذي أقر بإجماع بين وزراء الإئتلاف الحكومي" .

وأعلنت الحكومة التركية رسميا اليوم عن تقديم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اعتذارا لتركيا، خلال إجرائه مكالمة هاتفية، مع رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، مؤكدة قبول أردوغان، باسم الشعب التركي، اعتذار نتنياهو، عن الهجوم على سفينة مرمرة.

وأوضحت الحكومة أن نتنياهو أبلغ أردوغان، عن سماح إسرائيل باستمرار تدفق البضائع والسلع الغذائية إلى الأراضي الفلسطينية دون توقف، ما دام الهدوء مستمرا، الأمر الذي يعني أن الحظر المفروض على قطاع غزة قد تم رفعه.

وبناء على ذلك تكون الحكومة الإسرائيلية قد وافقت على شروط الحكومة التركية من أجل إعادة العلاقات بين البلدين.

وكانت سفينة "مافي مرمرة"، التي انطلقت من تركيا إلى غزة، عام 2010، بهدف كسر الحصار المفروض عليها، تعرضت لهجوم من جانب قوات إسرائيلية أسفر عن مقتل تسعة من النشطاء الأتراك، وأدى إلى توتر العلاقات بين تركيا وإسرائيل.

انشر عبر