شريط الأخبار

عودة العلاقات الإسرائيلية –التركية بوساطة أمريكية

06:37 - 22 حزيران / مارس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

نجح الرئيس الأميركي باراك أوباما في إعادة العلاقات الإسرائيلية –التركية إلى سابق عهدها بعد وساطة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي بدوره أجرى اتصالا هاتفيا اليوم مع الرئيس محمود عباس ربما لإبلاغه بهذا القرار.

وقد تدهورت العلاقات بعد هجوم الجيش الإسرائيلي على سفينة "مرمرة " التركية ما أدى إلى استشهاد 9 نشطاء أتراك بينما كانت في طريقها إلى قطاع غزة .

واشترطت تركيا استجابة إسرائيل ل 3 مطالب قبل إعادة العلاقات وهي الاعتذار ودفع تعويضات ورفع الحصار عن غزة.

ويتضح أن إسرائيل استجابة للمطالب التركية وان كان جزئيا.

وقال بيان صدر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أن نتنياهو أعرب لأردوغان عن أسفه للحادث الذي أدى إلى تدهور العلاقات بين البلدين وقال: وأوضح رئيس الوزراء نتنياهو أن النتائج المأسوية لحادث المافي مرمارا لم تكن متعمدة وأن إسرائيل تعبر عن أسفها لفقدان الحياة، وعلى ضوء التحقيق الإسرائيلي في ملابسات الحادث الذي أشار إلى وقوع بعض الأخطاء العملياتية، أعرب رئيس الوزراء نتنياهو عن اعتذاره للشعب التركي على كل خطأ ربما قد أدى إلى فقدان الحياة ووافق على استكمال الاتفاق حول دفع التعويضات.

وأضاف: ذكر رئيس الوزراء نتنياهو أن إسرائيل قد رفعت بعض القيود عن حركة المواطنين والبضائع في جميع الأراضي الفلسطينية، بما فيها قطاع غزة، وهذا الأمر سيستمر إذا ما تم الحفاظ على الهدوء.

وتابع: واتفق الزعيمان على مواصلة العمل المشترك من أجل تحسين الأوضاع الإنسانية في الأراضي الفلسطينية.

وأعرب رئيس الوزراء نتنياهو عن أسفه لتدهور العلاقات الثنائية وأعرب عن التزامه بتسوية الخلافات بهدف دفع السلام والاستقرار في المنطقة.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه اليوم الجمعة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع رئيس الوزراء التركي أردوغان .

وقال البيان: اتفق الزعيمان على إعادة العلاقات الثنائية إلى ما كانت عليه بما في ذلك إعادة السفيرين وإلغاء الإجراءات القضائية ضد جنود الجيش الإسرائيلي.

وقال رئيس الوزراء نتنياهو لرئيس الوزراء أردوغان انه أجرى محادثات مثمرة مع الرئيس أوباما حول التعاون الإقليمي وأهمية العلاقات الإسرائيلية التركية.

وكانت وكالة(وفا) الرسمية الفلسطينية قالت اليوم انه درى، مساء اليوم الجمعة، اتصال هاتفي بين رئيس دولة فلسطين محمود عباس، ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، وأضافت انه: بحث الرئيس مع اردوغان خلال الاتصال آخر التطورات في المنطقة، وأطلعه على أجواء لقائه مع الرئيس الأميركي باراك اوباما.

أضف إلى ذلك (أ ف ب) فقد أعلن مسؤول أميركي كبير على متن الطائرة الرئاسية الأميركية "اير فورس وان" الجمعة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اعتذر لنظيره التركي رجب طيب اردوغان عن الهجوم الإسرائيلي على سفن كانت تنقل مساعدات إلى قطاع غزة عام 2010 ما أدى إلى مقتل تسعة أتراك.وقال المسؤول نفسه في إشارة إلى نتانياهو خلال تحادث الأخير هاتفيا مع نظيره التركي "بالنيابة عن الإسرائيليين،اعتذر عن أي وفاة سببتها هذه الأخطاء العملانية"، مضيفا أن "رئيس الوزراء اردوغان قبل الاعتذار باسم تركيا".

انشر عبر