شريط الأخبار

صحف: "سنوات عجاف" تنتظر العرب بولاية أوباما الثانية

06:25 - 22 تشرين أول / مارس 2013

وكالات - فلسطين اليوم


في ضوء قراءتها لزيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة، وما تخللها من مواقف وتصريحات، توقعت صحف عربية وعدد من كتابها أن تكون الولاية الثانية لأوباما "4 سنوات عجاف" على العرب والمسلمين.

ووصل أوباما إلى إسرائيل، الأربعاء الماضي، في مستهل جولة في المنطقة العربية؛ حيث التقى الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ورئيس وزرائه بنيامين نتنياهو، قبل أن يجري زيارة قصيرة إلى رام الله أمس الخميس التقي خلالها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ليعود مرة ثانية للقدس عصر اليوم نفسه حيث ألقى خطابا للشعب الإسرائيلي قبل أن يختتم الرئيس الأمريكي جولته بزيارة للأردن بدأها اليوم الجمعة ويتوقع أن يغادرها السبت.

وتعليقا على المواقف والتصريحات التي خرجت عن الرئيس الأمريكي خلال الزيارة، قال عبدالباري عطوان، رئيس تحرير صحيفة "القدس العرب": "لم أشاهد في حياتي رئيسا يتملق الإسرائيليين ويستجدي رضاءهم، ويبتذل في التغني بهم وإنجازاتهم وتاريخهم، مثل الرئيس الأمريكي باراك أوباما".

وفي مقاله الذي عنونه بـ"أوباما الإسرائيلي المتملق"، تساءل مستنكرا: "لماذا يدعو العرب للتطبيع مع إسرائيل، هل من أجل مكافأتها على تهويدها للقدس المحتلة، وتوطين 600 ألف مستوطن في الضفة، واقتحامهم للمسجد الأقصى، وتقويض أساساته واحتقارها لمبادرتهم السلمية؟"

واعتبر أنه من "المؤسف أن يطالب أوباما الرئيس (الفلسطيني) محمود عباس بالعودة إلى المفاوضات دون شرط تجميد المستوطنات، وهو الشرط الذي وضعه بنفسه أثناء خطابه الذي ألقاه في جامعة القاهرة بعد أسابيع من فوزه بالرئاسة (في يونيو/ حزيران 2009)".

وخلص عطوان في مقاله إلى أنه "بعد المواقف الأمريكية المتطابقة مع نظيرتها الإسرائيلية بالكامل" التي وضحت خلال زيارة أوباما "علينا ان نتوقع أربع سنوات عجاف، هي مدة ولاية اوباما الثانية، عجاف بالنسبة إلينا كعرب ومسلمين، وسمان بالنسبة إلى الإسرائيليين وحكومتهم اليمينية المتشددة".

من جانبها، علقت الكاتبة راغدة درغام، في مقالها بصحيفة "الحياة"، الصادرة في لندن، على زيارة أوباما، قائلة: "إدارة أوباما الثانية (يناير/كانون الثاني 2013– يناير/كانون الثاني 2017)، تقضي على آمال الإدارة الأولى (يناير/كانون الثاني 2009 – يناير/ كانون الثاني 2013)".

وأضافت: "إدارة أوباما الثانية لن تستطيع أن تقدم للفلسطينيين ما يريدون؛ فهي عجزت عن إيقاف الاستيطان الإسرائيلي الذي يقضي عمليًا على حل الدولتين وهي غير جاهزة للمغامرة بالفشل مرة ثانية".

بل وتوقعت ما هو "أسوأ"، قائلة: "سيتحوّل الانتباه إلى منع السلطة الفلسطينية من استخدام الأدوات الجديدة لديها بعدما أصبحت دولة غير عضو في الأمم المتحدة لها الحق بالتوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية لمحاسبة إسرائيل على الاحتلال والاستيطان بصفتهما جرائم حرب".

وخلصت في مقالها إلى أنه على "الأرجح أن تنتهي الإدارة الثانية بالقضاء على الآمال التي أطلقتها الإدارة الأولى".

أما صحيفة "الخليج" الإماراتية، فاعتبرت في افتتاحيتها - التي عنونتها بـ "شاهد الزور" - أن "أوباما لا يختلف عن بقية الرؤساء (الأمريكان) الذين سبقوه في امتطاء حصان الإفك والتزوير لتبرير سياسات أو فرضها على الآخرين".

ولفتت إلى أن "الرئيس الأمريكي لا يجاري الصهاينة فحسب في اختراع التاريخ اليهودي، وإنما يمهد لسياسات خطرة مقبلة. وهو لا يختلف عن الصهاينة الأوائل الذين كذبوا على العالم حينما قالوا إن فلسطين بلا شعب، فهو يريد أن يوحي بأن اليهود في فلسطين ليسوا إلا استمراراً لوجودهم التاريخي المزعوم. الكذبة التاريخية الأولى مهّدت لقيام الكيان الصهيوني، وترديد الفرية يمهد لطرد من تبقى من الفلسطينيين من بلادهم".

وخلصت الصحيفة إلى أن أوباما "لم يأت سائحًا كما ادّعى وإنما جاء ليطوّب الأرض الفلسطينية باسم اليهود".

وقالت إن على الفلسطينيين "أن ينتظروا مزيداً من الإرهاب يمارس ضدهم.. فقد أباحه رئيس الدولة الأقوى في العالم".

صحيفة "يديعوت أحرونوت" اعتبرت، من جانبها، أن الكلمة التي ألقاها أوباما عقب وصوله الأربعاء إلى مطار بن غوريون كانت "غير مناسبة".

وفي كلمة قصيرة ألقاها عقب وصوله أول أمس الأربعاء إلى مطار بن جوريون بتل ابيب، حيا أوباما الإسرائيليين، قائلا: "إنكم تحققون الحلم لتكونوا سادة لمصيركم في دولتكم ذات السيادة".

وأضاف: "شرف لي أن أكون هنا لأسير على أرض تاريخية، فمنذ أكثر من 3000 عام والشعب اليهودي يعيش هنا ويصلى هنا للرب.. وبعد مئات السنين من الإبعاد، وملاحقات ليس لها مثيل، أنشئت دولة إسرائيل".

"خيبة الأمل" من نتائج زيارة أوباما، عبرت عنها صحيفة "اليوم" السعودية في افتتاحيتها.

وتحت عنوان "زيارة أوباما.. كما التوقعات"، قالت الصحيفة السعودية: "كما هو متوقع لم يقدّم الرئيس الأمريكي باراك أوباما في زيارته إلى المنطقة سوى خطاباتٍ بلاغية، سمع العرب والفلسطينيون والإسرائيليون الكثير والكثير منها".

وتابعت: "بل إن زيارة أوباما قد أصابت العرب بالإحباط؛ ليس لأنها لم تأتِ بجديد ولا مفيد فقط، وإنما لأنها تطابقت مع التوقعات بأن هذه الزيارة لن تكون لها أية ثمرة أو طعم أو رائحة".

وعلى خلاف النظرة السلبية لنتائج زيارة أوباما لإسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة، دعت صحيفة "البيان" الإماراتية إلى التمهل قليلا قبل الحكم على نتائج هذه الزيارة.  

وتحت عنوان "القضية الفلسطينية.. عود على بدء"، اعتبرت الصحيفة الإماراتية أن أهمية زيارة أوباما "ليس الآن، ولكن فيها سينتج عنها من مواقف خلال الفترة القادمة في لاية أوباما".

وقالت: "تشكل الزيارة من دون أي شك عاملاً مهماً في فهم سياسات واشنطن في الأعوام الثلاثة المقبلة، وتأثيرات تلك السياسات والاستراتيجيات في مستقبل المنطقة".

ورأت أن "أوباما إن كان أتى ليستمع، كما قال، من دون أن يحمل مبادرات جوهرية تخص القضية الأبرز وهي السلام، فإنه تأخر كثيراً في الاستماع إلى هموم الشرق الأوسط".

وأضافت: "ومع كل هذا، يؤمل أن تتلو فترة سماع أوباما، بعد عودته إلى واشنطن، مبادرات حقيقية تنتج تأثيراً واضحاً في الواقع المزري الذي تعيشه الأراضي الفلسطينية وتضع حكومة بنيامين نتانياهو على طاولة المفاوضات الجادة التي تطرح قضايا الحل النهائي بلا مماطلة وتسويف اعتاد العرب عليهما من قبل حكام تل أبيب".

انشر عبر