شريط الأخبار

حزب الله: أوباما يتحدث كأنه موظف بالكيان الصهيوني

10:58 - 22 آب / مارس 2013

غزة - فلسطين اليوم

أصدر حزب الله بيانا علق فيه على" المواقف التي أطلقها الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وأهمها اعتبار حزب الله "منظمة إرهابية"، وجاء فيه:" تأتي زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى فلسطين المحتلة كتتويج لمرحلة من التعاون العميق والشامل، وتأكيد للالتزام الأمريكي الكامل والدائم في دعم الكيان الصهيوني المحتل وسياساته العدوانية والإجرامية، سيما بحق فلسطين والفلسطينيين، وشعوب المنطقة.

وتابع البيان الذي نشر علي موقع "المنار" التابع لحزب الله اللبناني : لقد بدا واضحا من تصريحات أوباما أنه لا يقيم وزنا للحكومات العربية والإسلامية، ويتنكر لأبسط الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، ويوغل عميقا في إظهار تبنيه الكامل للمشروع الصهيوني في فلسطين، من خلال محاولة فرض الشروط والإملاءات على العرب لقبول كيان العدو كدولة يهودية صافية في المنطقة، والبدء بالتطبيع الشامل معها، فيما لم تستوقفه أي من المطالب الفلسطينية المحقّة، كعودة اللاجئين ومدينة القدس ووقف الزحف الاستيطاني والتهويد الكامل للمقدسات الإسلامية والمسيحية، حتى ظهر كأن الذي يتحدث هو موظف في الكيان الصهيوني، وليس أرفع مسئول في إدارة دولة مستقلة هي الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف: وما كان لخطاب الاسترضاء الأوبامي لكيان العدو أن يستقيم إلا بالهجوم على المقاومة من خلال دعوة العالم إلى اعتبار أحد أبرز مكوّناتها ـ حزب الله ـ منظمة إرهابية.

وتابع البيان: إن حزب الله، وإن كان لم يتفاجأ أبداً بخطاب الرئيس أوباما، الذي بات تكراراً لمعزوفة المواقف الأمريكية المعادية والمملّة، لا يمكنه إلا أن يعبّر عن إدانته الشديدة لهذه المواقف الأمريكية المتبنيّة للمشاريع الصهيونية، ما يضع واشنطن في موقع الشريك الكامل للعدو في كل جرائمه.

ويرى حزب الله أن هذه المواقف تؤكد مرة جديدة، وبالملموس، عقم الرهان على المشاريع التفاوضية والتسوية، لترسخ بالتالي صوابية خيار المقاومة والالتفاف الجماهيري حولها كسبيل وحيد لاسترجاع الحقوق وحفظ الكرامة والحرية والاستقلال".

انشر عبر