شريط الأخبار

الأمن الفلسطيني يحول دون وصولها

مظاهرة في رام الله تزامناً مع وصول الرئيس الأمريكي للمقاطعة

01:15 - 21 حزيران / مارس 2013

رام الله - فلسطين اليوم

تَظَاهر المئات من الفلسطينيون على دوار المنارة وسط مدينة رام الله بالضفة المحتلة، محاولين الوصول إلى مقر المقاطعة تزامناً مع وصول الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى مقر الرئاسة واجتماعه في الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وحاول المتظاهرون الوصول إلى المقاطعة وسط تشديدات أمنية فلسطينية ضخمة منعتهم من التقدم إلى المربع الأمني حول المقاطعة والذي أعلن عن إغلاقه بالكامل استعدادا للزيارة.
ومنع أفراد الشرطة الذي شكلوا أكثر من أربع حواجز بشرية منعت المتظاهرين من التقدم واعترضت طريقهم.
ورفع المتظاهرون شعارات منددة بالزيارة و استقبال أوباما في المقاطعة ومنها " نطالب القيادة الفلسطينية بعدم الرضوخ للتهديدات" و " لا لزيارة الصهيوني أوباما" و "أوباما شعب فلسطين لن يركع" و " حق العودة خط أحمر".
من جهته قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية أن هذه الفعالية تأتي احتجاجا على زيارة أوباما وسياستها المنحازة لإسرائيل من الضروري جدا أو يوجه الشعب الفلسطيني رسالته الواضحة الرافضة للزيارة وللسياسية الأمريكية المنحازة لإسرائيل الإرهابية، والتي تأتي في وقت لم تجف دماء الشهداء الذين سقطوا على يد الجنود الصهاينة.
وبحسب نخله فأن الرسالة الواضحة التي جاء بها أوباما هي الضغط على السلطة وتقديم بعض الامتيازات التافهة والتي تشكل وزنا للفلسطينيين لعودتها للمفاوضات، وهو ما نحذر منه.
وشدد نخلة على أن استقبال أوباما اليوم في المقاطعة هو خروج عن الإجماع الفلسطيني، وهذه الرسالة يجب ان تصل لأوباما والشعب الأمريكي بإننا نرفض هذه السياسات حتى لو كانت قيادتنا تستقبله على بعد أمتار من هذا التجمع.
من جهتها قالت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خالدة جرار ان هذه المسيرة تأـتي احتجاجا على استقبال الرئيس الأمريكي وسياسته المنحازة لإسرائيل والضاغط على السياسية الفلسطينية.
وحول ما يحمله أوباما للقيادة الفلسطينية قالت جرار:" لا يوجد أي مشروع يحمله أوباما سوى علاقات عامة والهدف إعلان دعمه لإسرائيل وإعلان سياسية أمريكيا في خطتها لإعادة ترتيب المنطقة بما في ذلك موقفها من إيران وسوريا وما بعد الربيع العربي".
وحول موقف القيادة الفلسطينية، قالت جرار إنه من الضروري أن يكون الاستقبال يؤكد على الحقوق الفلسطينية، لان القيادة إذا أرادت ان تغفل عن الموقف المعلن للإدارة الأمريكية وخاصة تصريحات أوباما يوم أمس تأكيد العودة للمفاوضات فهذا شيء خطير جدا، المطلوب اليوم التأكيد على حق الفلسطيني في إنهاء الاحتلال والتمسك بحقوقه الوطنية.



مسيرة برام الله

مسيرة برام الله

مسيرة برام الله

مسيرة برام الله

مسيرة برام الله

مسيرة برام الله

مسيرة برام الله

انشر عبر