شريط الأخبار

قيادي حمساوي: لن نتردد في تقديم المعلومات حول "مذبحة رفح"

09:50 - 21 حزيران / مارس 2013

غزة - خاص - فلسطين اليوم

مازالت الاتهامات التي وجهت لحركة حماس وتحديداً جناحها العسكري كتائب عزالدين القسام بمسؤوليته في حادثة "مذبحة رفح"، حديث وسائل الإعلام المصرية، على الرغم من نفي المتحدث الرسمي باسم الجيش المصري والرئاسة والمخابرات العامة المصرية.

وكان أشرف بدر، رئيس تحرير مجلة الأهرام العربي أدلى، أول أمس، بشهادته حول ما نشرته المجلة من معلومات حول الاتهامات التي وجهه لعناصر من كتائب القسام الجناح العسكري لـ"حماس" في مقتل 16 جندياً مصرياً، في رفح خلال شهر رمضان الماضي، بحسب ما ذكرت صحيفة "المصري اليوم" المصرية، الأربعاء.

وفي تعقيبه على الأمر، أكد القيادي في حركة حماس أحمد يوسف أن قضية اتهام عناصر من كتائب القسام الجناح العسكري للحركة، "قضية" خطيرة ومهمة جداً من شأنها التأثير على العلاقة المصرية تجاه الوضع في قطاع غزة.

وأوضح يوسف في تصريح لـ"فلسطين اليوم الإخبارية"، أن حركة حماس تعتقد بأن كافة الاتهامات والإدعاءات ضد القسام كاذبة ولا يمكن السكوت عنها أو المرور عليها مرور الكرام.

وشدد على أن حركته معنية قبل الجيش المصري بشهادة كل من يتهم حماس بهذه التهم الكاذبة ومصادرها للتأكد من صحتها.
وقال :"إذا طُلب من حركة حماس أن تقدم توضيح فإنها لن تتردد في تقديم كافة المعلومات التي يحتاجها القضاء العسكري المصري، لافتاً إلى وجود تنسيق أمني كبير بين الجيش المصري ووزارة الداخلية في غزة ولن نبخل في تقديم ما يطلبه القضاء من غزة.

وكان السيد البدوي رئيس حزب الوفد المصري، قد قدم اعتذاره لرئيس الوزراء الفلسطين بغزة ي اسماعيل هنية، مستهجناً الحملة الإعلامية التي تزج حركة حماس وذراعها العسكري في الوضع المصري الداخلي.

وأكد البدوي خلال اتصاله مع هنية، أن حركة حماس تعبر عن كرامة الأمة العربية لما تمثله من صمود ومقاومة، قائلاً: "إنها حركة تسكن قلوب المصريين جميعهم".

وعبّر عن أمله، بعدم تأثير الحملة الإعلامية على العلاقات الراسخة بين الشعبين الفلسطيني والمصري، وحركة حماس على وجه الخصوص.
من جانبه، عبر هنية عن شكره للبدوي على موقف حزبه الذي وصفه بـ "الأصيل".

وأكد أن حركة حماس والشعب الفلسطيني يكنون لمصر وجيشها احتراماً، وقال: "فلسطين وغزة ستبقيان درعاً واقياً وحصيناً لأمن مصر واستقرارها".

انشر عبر