شريط الأخبار

الجامعة العربية: أوباما يسعى لإرضاء إسرائيل على حساب فلسطين

10:29 - 20 تموز / مارس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

انتقدت جامعة الدول العربية زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للمنطقة التي استهلها اليوم بـ"إسرائيل" ويختتمها السبت بالأردن، معتبرة أنها "لم تتضمن إقامة مشروع الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو/ حزيران 1967 كما كان يتوقع العرب والفلسطينيون".

وقال محمد صبيح، الأمين العام المساعد للجامعة العربية لقطاع فلسطين والأراضي المحتلة، إنه "كانت هناك توقعات في الشارع العربي والفلسطيني أن تحمل زيارة الرئيس أوباما - وهو رئيس أكبر دولة في العالم، وعضو أساسي في مجلس الأمن الدولي - مشروعًا لإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو 1967، وهو ما لم يحدث".

وأضاف صبيح في تصريحات للصحفيين اليوم "يبدو أن زيارة أوباما استطلاعية، وتهدف بدرجة كبيرة إلى إرضاء إسرائيل على حسابنا"، مشيرًا إلى أنها "تأتى في ظل اشتداد معاناة الشعب الفلسطيني، وخاصة في ظل تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، والتي توصف بأنها الأكثر يمينية وعدوانية".

ودلل صبيح على ذلك بالاستقبال الحافل الذي لاقت به "إسرائيل" الرئيس الأمريكي، موضحًا أن "إسرائيل" "لم تكتف بالتزوير في الحقائق والتاريخ بل وصل للتراث".

وشدد صبيح على أن "القضية الفلسطينية مرشحة لخطر أكبر في ظل التغيرات والتطورات التي تشهدها المنطقة".

وعقب وصوله تل أبيب اليوم، في أول زيارة له كرئيس منذ عام 2009، حيا أوباما اليهود، قائلاً: "إنكم تحققون الحلم لتكونوا سادة لمصيركم في دولتكم ذات السيادة" وتعهد مجددا بالالتزام بضمان أمن "إسرائيل".

ومضى قائلاً، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإسرائيلي، شيمون بيريز، ورئيس وزرائه بنيامين نتنياهو: "شرف لي أن أكون هنا لأسير على أرض تاريخية، منذ أكثر من 3000 عام والشعب اليهودي يعيش هنا وصلى هنا للرب، وبعد مئات السنين من الإبعاد، وملاحقات ليس لها مثيل، أنشئت دولة إسرائيل".

ووصل الرئيس الأمريكي إلى إسرائيل اليوم في مستهل زيارته للمنطقة تنتهي يوم السبت المقبل بزيارة الأردن.

ويقول محللون غربيون إن زيارة أوباما تهدف بشكل رئيسي إلى إعادة الود بين أوباما ونتنياهو، ومحاولة من قبل الرئيس الأمريكي لاستعادة شعبيته في إسرائيل.

انشر عبر