شريط الأخبار

بعد الإعلان عن شروط شقق "حمد".. خيبة أمل تصيب "البعض"

11:10 - 19 تشرين أول / مارس 2013

غزة - خاص - فلسطين اليوم


خيبة أمل أصابت العديد من المواطنين، وخاصةً من فئة الموظفين الذين كانوا ينتظرون، الإعلان عن موعد البدء بالتسجيل في "شقق مدينة حمد السكنية" التي أعلنت عنها وزارة الأشغال العامة والإسكان في الحكومة الفلسطينية بغزة، بعد سماعهم لسلسة الشروط التي أعلنت عنها الوزارة.

شروط الامتلاك

وكانت وزارة الأشغال العامة والإسكان أعلنت بالتعاون مع اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة عن بدء التسجيل لشقق مدينة "حمد" التي سيتم بناؤها شمال شرق مدينة أصداء، ضمن شروط محددة، تتمثل في أن يكون مواطناً فلسطينياً ويبلغ الثامنة عشرة من عمره على الأقل، وأن يكون متزوجاً أو معيلاً لأسرة، و ألا يتوفر للمنتفع أو زوجته أو أحد أفراد أسرته القصر مسكناً خاصاً بهم تزيد مساحته عن 100 م2 أو قطعة أرض فضاء صالحة للبناء تزيد مساحتها عن 175 م2.

كما تتضمن الشروط، ألا يكون المنتفع أو زوجته أو أحد أفراد أسرته القصر قد استفاد سابقا من أي مشروع إسكان، وأن يتوفر لديه كفيل واحد حكومي إذا كان موظفا حكومياً أو كفيلين حكوميين إذا لم يكن موظفاً حكوميا، وأن تتوفر لديه القدرة المالية على دفع الدفعة المقدمة والأقساط الشهرية حسب شروط الوزارة وعلى أن يتم تسديد القسط الأخير قبل بلوغ سن الستين، كما تشمل الشقق عدة مساحات بأسعار مختلفة.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الأشغال عن ضرورة دفع مقدم مقداره من 7000 دولار إلى 8000 آلاف دولار كدفعة مقدماً لتمليك الشقة.
وقد أعرب المواطنون لمراسل "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" عن استيائهم من الشروط المعلنة الخاصة بالدفعة المقدمة والتي تبلغ من "7 آلاف إلى 8 ألاف دولار" ما دفعهم للتراجع عن التسجيل حيث اعتبرت وزارة الأشغال الدفعة المعلنة خطأ في بيان الوزارة أو اجتزاء لبعض الكلمات من قبل وسائل الإعلام.

خيبة أمل المواطنين

الموظفة آمال الشيخ عمر كانت تأمل في التسجيل للشق السكنية، ولكنها اصطدمت كما قالت لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" في موضوع المقدم الذي يجب دفعه، خاصةً وأنها لا تملك أي مبلغ مالي وكانت تريد شراء شقة في مدينة حمد للتخلص من الإيجارات التي ترهق كاهلها.

من جانبه دعا المواطن خالد سليمان من محافظة الوسطى ، لإقامة مشروع في المحافظة الوسطى نظراً لصعوبة الانتقال للعيش في محافظة أخرى بعيداً عن الأهل، قائلاً :"كل المشاريع تقام في محافظات الشمال وغزة والجنوب ولكن المنطقة الوسطى يتم تهميشها من هذه المشاريع الإسكانية مما يجعل صعوبة في العيش في المحافظات البعيدة عن مكان تواجد الأهل والأقارب".

الدفعة المقدمة تدخل في صندوق الاسكان

ولتوضيح الأمر، تحدث مراسل "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" لوكيل مساعد وزارة الأشغال العامة والإسكان بغزة ناجي سرحان، الذي أكد أن الدفعة المقدمة لم تحدد بعد وما أعلن في وسائل الإعلام هو خطأ أو اجتزاء لبيان الوزارة، مشيراً إلى أنها ستكون حسب دخل مقدم الطلب.

وقال سرحان: "المواطن أو الموظف يقدم طلب للتسجيل في الشقق وتكلفة التسجيل 30 شيقل فقط وخلال مدة أقصاها 6 أشهر سيتم الإعلان عن الأسماء بعد إجراء القرعة وبعد ذلك يدفع المستفيد مبلغ هو جزء من الدفعة المقدمة للتأكيد على مدى جديته في امتلاك الشقة وبعد ذلك يكمل دفع بقية الدفعة المقدمة والتي ستكون حسب دخله".

وتابع سرحان قوله :"بعد أن يدفع المستفيد الدفعة المقدمة يبدأ بدفع الأقساط الشهرية حسب المساحة كما أعلن، لافتاً إلى أن الانتهاء النهائي من بناء مدينة حمد وتسليمها للمستفيد بحاجة إلى عامين".

وبين سرحان أن المبلغ المقدم من المستفيد لن يدخل في ميزانية وزارة المالية للحكومة بغزة بل سيدخل في صندوق الإسكان حتى يتم بناء وحدات سكانية جديدة لمن لم يحالفه الحظ.

وعن بُعد بناء المدن سواء مدينة حمد أو المشروع السعودي عن مدينة غزة قال :"لا يوجد أرض حكومية بهذه المساحة في مدينة غزة لبناء مدينة كالتي سيتم بنائها في خان يونس"، مشيراً إلى أن الحكومة ستبني في المستقبل عمارات في غزة على أراضي ملكيتها حكومية وليس مدن.

انشر عبر