شريط الأخبار

أزمة دبلوماسية قد تنفجر بين الهند وإيطاليا

08:56 - 19 تموز / مارس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

 

أكدت ايطاليا أمس الاثنين أن قرار محكمة هندية بمنع السفير الايطالي من مغادرة الهند انتهاك لقانون الحصانة الديبلوماسية، لكنها قالت إنها تأمل في حل الخلاف بشأن قتل مشاة البحرية الايطالية لاثنين من الصيادين الهنود.

وأمرت المحكمة العليا في الهند الأسبوع الماضي السفير دانييل مانسيني بعدم المغادرة الأراضي الهندية بعد رفض روما إعادة اثنين من مشاة البحرية إلى الهند لمحاكمتهما عقب زيارة لإيطاليا.

وقالت وزارة الخارجية الايطالية في بيان إن القيود المفروضة على سفيرها تنطوي على "انتهاك واضح" لاتفاقية فيينا للعلاقات الديبلوماسية والتي تنص على حقوق الديبلوماسيين في المرور الآمن والحصانة القانونية.

ويتهم ماسيميليانو لاتوري وسلفاتوري جيروني بإطلاق النار على اثنين من الصيادين الهنود بعد أن ظنا خطأ على ما يبدو أنهم قراصنة قبالة سواحل ولاية كيرالا في شباط/ فبراير العام الماضي.

وبعد أن اعتقلا في الهند انتظارا للمحاكمة سمحت لهما الهند بالعودة إلى ديارهم الشهر الماضي من أجل التصويت في الانتخابات العامة في ايطاليا. وسبق أن منحا عطلة لزيارة الوطن في عيد الميلاد وعادا بعد ذلك إلى الهند.

وتقول ايطاليا إن الحادث وقع في المياه الدولية وأن الهند لا يحق لها محاكمة مشاة البحرية. وأكدت وزارة الخارجية الايطالية وجهة نظرها أمس الاثنين قائلة انه يجب محاكمة مشاة البحرية بموجب القانون الدولي.

وقالت الوزارة إن ايطاليا تأمل في إيجاد حل للخلاف "بروح العلاقات الودية التي ترغب في الحفاظ عليها مع الهند".

وأثار قرار ايطاليا رفض إعادة المتهمين الإيطاليين غضب الهند. وفجرت القضية جدلا صاخبا في البرلمان الهندي وتتعرض حكومة رئيس وزراء الهند مانموهان سينغ لضغوط حتى ترد بقوة على روما.

وقال مايكل مان المتحدث باسم كاثرين أشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي امس أنه ينبغي حث ايطاليا والهند على التوصل لحل يستند إلى القانون الدولي مع الاحترام الكامل لقوانين الحصانة الديبلوماسية.

انشر عبر