شريط الأخبار

حكومة نتنياهو تحظى بثقة الكنيست، زحالقة: حكومة متطرفة وخطيرة

10:24 - 18 تموز / مارس 2013

رام الله - فلسطين اليوم

صوتت الكنيست، اليوم الاثنين، على تركيبة الحكومة الاسرائيلية ال- 33 برئاسة بنيامين نتنياهو، حيث حازت على ثقة 68 عضوا، هم أعضاء الائتلاف الحكومي، وعارضها 48 عضو كنيست، في حين تغيب 4 أعضاء عن الجلسة. وبعدها أدى أعضاء الحكومة الجديدة يمين الولاء الدستوري.


وفي خطاب عرضه تركيبة الحكومة الجديدة على الكنيست، صرح نتنياهو، بأن الهدف الاساس الذي وضعته حكومته على سلم أولوياتها، هو ضمان مستقبل "الشعب اليهودي من خلال ضمان مستقبل دولة اسرائيل"، وضمان أمن الدولة وحمايتها من التهديدات التي تواجهها، والتي تتمثل في مساعي ايران لامتلاك سلاح نووي، ومن تداعيات سقوط النظام في سوريا واحتمال تسرب الاسلحة المدمرة  الى ما اسماه المنظمات "الارهابية "، مشددا على ضرورة الاستعداد للتصدي لهذه التهديدات المحتملة.


وخلال الجلسة، القى النائب جمال زحالقة كلمة التجمع، حيث أكد ان الحكومة الجديدة خطيرة ومتطرفة، وقد عبرت عن نواياها من خلال الاتفاق الائتلافي وتصريحات قادتها، وهي تدل على انها تنوي الاستمرار في محاولات تهميش القضية الفلسطينية والاستمرار في تطبيق سياسات الاستيطان والتهويد والحصار، وتخطط لتنفيذ مخططات تقشف اقتصادي على حساب الطبقات الفقيرة. 


وتطرق زحالقة الى الاتفاق بين الليكود وحزب "يوجد مستقبل"، وتحديداً للبند الذي ينص على ان الحكومة ستعمل على تعميق الولاء للصهيونية لجميع المواطنين وبالأخص في جهاز التعليم، وقال زحالقة: "نحن لكم بالمرصاد، وكل محاولة لفرض الولاء للصهيونية مصيرها الفشل، لأن هويتنا القومية اقوى من مشاريعكم، وهي ليست رخوة وقابلة للصياغة وفق مشيئتكم".


ونوه زحالقة الى ان كون الحكومة غير متماسكة وغير مستقرة وقابلة للتفكك، لا يعني انها ستكون اكثر اعتدالا ورصانة، بل بالعكس، لأن قادتها سيعملون على المحافظة على وحدتها من خلال الدخول في مواجهة مع طرف خارجي، كما فعل رؤساء حكومة سابقين في اسرائيل حين اختاروا توقيت عدوان عسكري للتغطية على مشكلة عندهم او في حكومتهم.


وادان زحالقة الاتفاق برفع نسبة الحسم، قائلاً بأنه مس خطير بحق التمثيل السياسي للمواطنين العرب، وأشار الى أن الدول التي فيها نسبة حسم عالية تضمن تمثيل الأقليات من خلال آليات مختلفة مثل تحصين نسبة لها في البرلمان أو نسبة حسم خاصة بها أو دمجها بأحزاب تتسع لها بتركيبتها وبرامجها، وقال بأن الاحزاب الاسرائيلية ليست فقط لا تناسب المواطن العربي بل هي بأيديولوجيتها وسياساتها معادية له ولحقوقه.


تجدر الاشارة أنة وقبيل عرض تشكيلة الحكومة الجديدة على الكنيست، انتُخب يولي ادليشتاين، من حزب "الليكود- بتينو" رئيسا للكنيست، حيث حصل على ثقة 98 نائبا، في حين امتنع 8 أعضاء عن التصويت.

انشر عبر