شريط الأخبار

حجازي لأهل غزة: لا نصدق نحن في مصر بعض الإعلام المصري

11:49 - 17 تشرين أول / مارس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

وصف أمين عام مجلس أمناء الثورة المصرية صفوت حجازي ما تتداوله بعض وسائل الإعلام المصرية بشأن اتهام حركة "حماس" بالضلوع خلف مقتل الجنود المصريين في رمضان الماضي بـ"الجعجعة المفتقدة للحقيقة".
وقال حجازي الذي يزور غزة موجهًا خطابه لأهلها مساء الأحد "لا تقرأوا الصحف ولا تشاهدوا بعض قنوات الإعلام المصرية، إنهم سحرة فرعون والمرجفون في الأرض، (..) لا تصدقوهم ولا تستمعوا إليهم، فما هي إلا جعجعة ولا نرى طحينًا".
وجاء حديث حجازي خلال المؤتمر الدولي الأول الذي تنظمه الكتلة الإسلامية بغزة بعنوان "الشباب والقضية الفلسطينية في ظل الربيع العربي"، بمشاركة 25 منظمة طلابية وشبابية من الوطن العربي والإسلامي.
وأضاف "لا نصدق نحن في مصر ما يزعمونه عن قتل الجنود المصريين، ونقول لهم إن دماء أهل مصر وفلسطين قد اختلطت ببعضهم إلى قيام الساعة، ولن تفترق تلك الدماء".
وفي شأن الحديث المتكرر عن فكرة رحيل الغزيين لسيناء، قال حجازي "أهل غزة يحبونها كما يحب المصريون سيناء، ولا يقبلوا أن يتركوا أرضهم إلا في الجنة".
وشدّد على أنّه "لا سلام ولا استسلام ولا مساومة مع الاحتلال، وليس عندنا إلا خيار واحد وهو فلسطين من النهر إلى البحر بلا تفريط في شبر واحد منها، فالسلام ليس خيارا استراتيجيا، وإن لم يسلموا لنا أرضنا فسنأخذها غصبًا عنهم، وإن اجتمعت الدنيا كلها معهم".
وقال حجازي موجهًا كلامه للشعب الفلسطيني "أنتم لنا رمز وقدوة، فما كنا نحلم أن نقف هنا في غزة وهنية وأبناء القسام والأقصى يجلسون أماننا".
ولفت إلى أنّ فلسطين في ظل الربيع العربي، لا تحمل معنى إلا الصلاة في المسجد الأقصى أو الموت على أعتابه، (..) سنصنع سلاحنا ونسير زحفًا بشعوبنا إلى الأقصى، وهذا المستقبل الوحيد لفلسطين عندنا".
وأكدّ حجازي أنّ تحرير القدس لن يكون إلا بالبندقية، "ومطلوب منا أن نبني بلادنا ونجذّر ثورتنا، وعليكم المقاومة والجهاد، فمن ترك الجهاد أذله الله".
وشدّد على أنّ الثورة المصرية ستنجح رغم محاولات سرقتها، وأنّ الخير آت من مصر إلى فلسطين، مؤكدًا أنّ ما يحدث في مصر من محاولات لإفشال الثورة، ليس لإسقاط الرئيس محمد مرسي أو الإخوان المسلمين، لكن لاسقاط الإسلام.

انشر عبر