شريط الأخبار

بهدف إخماد الهبة الجماهيرية المتضامنة مع الأسرى

مركز للأسرى:الاحتلال يختطف منذ استشهاد الأسير جرادات أكثر من 310 مواطنين

11:46 - 14 تشرين أول / مارس 2013

غزة - فلسطين اليوم


أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات، بأنه رصد ما يزيد عن 310 حالة اعتقال لمواطنين فلسطينيين استهدفت  كافة شرائح الشعب الفلسطيني منذ استشهاد الأسير عرفات جرادات من الخليل في سجن مجدو في الثالث والعشرين من الشهر الماضي .
وأوضح المدير الاعلامى للمركز الباحث رياض الأشقر، أن الاحتلال صعد من عمليات الاعتقال لأبناء الشعب الفلسطيني في محاولة للسيطرة على الهبة الجماهيرية الشعبية التي انطلقت وتصاعدت بعد استشهاد الأسير جرادات ، خوفا ً من استمرارها وتصاعدها لتتحول إلى انتفاضة ثالثة ضد إجراءات وجرائم الاحتلال بحق الأسرى .
وأشار الأشقر إلى أن الاعتقالات طالت كافة الشرائح ولم تستثنى ،المرضى والنساء والأطفال ، وقيادات العمل الوطني ، والصحفيين ، والناشطين الحقوقيين، والأسرى المحررين ، وكانت مدينة الخليل صاحبة النصيب الأكبر من الاعتقالات ، حيث وصل عدد المعتقلين منها خلال هذه الفترة إلى 95 معتقلاً ، تلتها مدينة القدس المحتلة ووصل عدد معتقليها إلى 82 مواطن ، وشملت الاعتقالات غالبية مدن الضفة المحتلة بنسب متفاوتة.
اعتقال 70 طفلا
وبين الأشقر أن من بين المعتقلين أكثر من 70 طفلا ، لا تتجاوز أعمارهم ال18 عاماً، بينهم أطفال لم يتجاوزا التسع سنوات من العمر ، بعضهم اضطروا لدفع غرامات مالية لإطلاق سراحهم ، وآخرين تم وضعهم تحت الإقامة الجبرية في المنازل ، منهم 18 طفلا  تم اعتقالهم دفعة واحدة خلال ممارستهم لعبة كرة القدم  بعد محاصرتهم فى  قرية تل جنوب نابلس، شمال الضفة الغربية.
 فيما اعتقل الاحتلال 6 نساء و فتيات بينهم طفلة تبلغ من العمر 14 عاماً  اعتقلت بتهمة إلقاء الحجارة على الجنود  في منطقة عقبة حسنه غرب بيت لحم ، وأطلق سراحها بعد تدخل مكتب الارتباط العسكري ، وبينهم الطبيبة " أماني موسى عودة" بعد اقتحام منزلها في  حي البستان بمدينة القدس المحتلة. وحولها إلى مركز المسكوبية للتحقيق ، وأطلق سراحها بعد عدة أيام بغرامة مالية وفرض عليها إقامة جبرية في المنزل ، واعتقل كذلك المواطنة نهيل طلال ابو عيشة (34 عاما) من منطقة جبل ابو رمان بعد ان داهمت منزلها وعاثت فيه فسادا، والفتاة " لينا الشعابين" من الخليل حيث اعتقلها قرب المسجد الإبراهيمي ، واطلق سراحها  بعد احتجازها لعدة ساعات ، وكذلك اعتقل المواطنة المقدسية إنعام كولومبو وهى من الجالية الإفريقية بالقدس، ومدد اعتقالها لعدة ايام  لحين عرضها على المحكمة ، والسيدة منى بربر وهى من قيادات العمل النسوى في القدس .
اختطاف الصحفيين والقادة
وأشار الأشقر إلى أن الاحتلال يحاول إخفاء جرائمه ، باستهداف الصحفيين ، حيث قام منذ استشهاد جرادات باعتقال  خمسة  صحفيين وهم : "طارق ابوزيد" من قلقيلية ، وهو مراسل فضائية الأقصى في الضفة ، والصحفي "وليد خالد" من رام الله، وهو أسير محرر أمضى في سجون الاحتلال 18 عام ، والصحفي "بكر عتيلى" من نابلس، و الصحفي "حمزة السلايمة "مراسل تلفزيون وطن أثناء إعداده تقريراً في مدينة الخليل، والصحفي والناشط فى شئون الأسرى "ثامر سباعنه" من جنين .
ولم يستثنى الاحتلال المرضى والمعاقين من الاعتقالات حيث اعتقل الجريح المشلول والأسير المحرر معتز عبيد من مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة.
كذلك شنت سلطات الاحتلال حملة اعتقالات خلال تلك الفترة طالت عدد من قيادات الفصائل الفلسطينية ن ومن بينهم عدد من قيادات حركة الجهاد الاسلامى وهم : فؤاد وعماد العملة ، ومأمون حدوش  ومصطفى الهور ، وجميعهم اسري محررين من مدينة الخليل ، وكذلك عدد من قيادات  حركة فتح الميدانيين في مدينة القدس، وهم:عمر الشلبي امين سر لجنة قيادة إقليم القدس ، ونضال ابو غربية أمين سر منطقة الصوانة ووادي الجوز والشيخ جراح، وعدنان غيث امين سر منطقة سلوان، وعبد السلام الهدرة امين سر منطقة الطور، وخالد الغرابلي أمين سر منطقة بيت حنينا وشعفاط و العيساوية .
كذلك أعاد الاحتلال اعتقال أكثر من 20 من الأسرى المحررين منهم الأسير المحرر عيسى على عوض من بيت أمر ،والأسير المحرر محمد بهجت حرب ، والأسير المحرر محمود حمدي شبانة الذي شغل مديرا  لمكتب نواب حماس في محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية  .
وطالب المركز المؤسسات الدولية التدخل لوقف الهجمة المسعورة وحملات الاعتقال المستمرة ضد أبناء شعبنا ، والتي لا تتوقف في كافة أنحاء الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة .

انشر عبر