شريط الأخبار

إدارة سجن مجدو تمارس القمع المنهجي بحق الأسرى

05:50 - 10 تموز / مارس 2013

رام الله - فلسطين اليوم

أفاد أسرى من سجن مجدو أن إدارة السجن تمارس القمع الممنهج بحق الأسرى عبر سياسات النقل التعسفي والعقوبات الجماعية.

وأشار الأسرى عبر محاميهم إلى أن إدارة السجن نقلت مجموعة من الأسرى إلى سجن ريمون وهم: إبراهيم أبو ماضي وإيهاب الخفش وعادل شحادة من محافظة سلفيت وطارق أبو الهيجا وأسامة أبو الهيجا وعبد المنعم موسى من جنين وحسن خطاب من طولكرم ونزيه بني شمسة من نابلس.
وقال الأسرى إنه وبالرغم من وصول رسالة مكتوبة من عائلة الأسير إياد أبو العرجا من أستراليا بعد شهرين إلا أنها حملت فيها نبأً مؤلما ومحزنا حيث تتضمن وفاة والده، إضافة إلى خبر مرض والدته المتفاقم والمزمن.

وأشار الأسرى إلى أنهم التفوا حول الأسير العرجا ونظموا بيوتا للعزاء له مما خفف وطأة الخبر عليه.

ويعاني الأسير العرجا من انعدام زيارة أسرته له كونها تقيم في أستراليا ولا يسمح لها بالدخول للأراضي الفلسطينية وزيارته، كما تمنع أي شكل من أشكال التواصل معه. ويخشى العرجا أن يحدث مكروه لوالدته وهو بعيد عنها في ظل أمراضها المزمنة، وناشد أسرى مجدو كافة المؤسسات الحقوقية التدخل لضمان الإفراج عن الأسير العرجا.

وذكر الأسرى في تقريرهم أن إدارة سجن مجدو تسعى لإغلاق قسم 7 نهائيا بعد نقلها 60 أسيرا من قسم 7 في سجن مجدو إلى سجن النقب أبلغت إدارة السجن الأسرى الـ 60 المتبقين بقرار نقلهم أيضا خلال الأيام القليلة القادمة.

وبهذا يتم إخلاء قسم الخيام الوحيد نهائيا. وعلى نفس الصعيد تواصل مصلحة السجون سياسة العقوبات الجماعية داخل السجن حيث لا يمر يوم إلا ويتم إغلاق غرفة أو غرفتين في أحد الأقسام ومنع الأسرى فيها من الخروج للفورة دون أي مبرر يذكر.

انشر عبر