شريط الأخبار

حماد: الداخلية تتطور وتعمل في إطار تأهيل قدراتها الأمنية

01:35 - 10 تموز / مارس 2013

غزة - فلسطين اليوم

 استضافت وزارة الداخلية والأمن الوطني في الحكومة الفلسطينية بغزة مساء السبت نخبة من "رجال الأعمال" في قطاع غزة في لقاء عقدته في فندق الموفنبيك غرب غزة في إطار تعزيز شراكتها المستمرة وأواصر التعاون مع مكونات المجتمع الفلسطيني.

وحضر اللقاء وزير الداخلية والأمن الوطني في الحكومة بغزة فتحي حماد والمراقب العام للوزارة المستشار سامي نوفل ومدير عام العلاقات العامة والإعلام بالداخلية أ. إبراهيم صلاح وأ. علي الحايك رئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين ونائبه م. نبيل أبو معيلق ولفيف من رجال الأعمال في غزة.

واستُهل اللقاء بفيلم قصير عن انجازات وزارة الداخلية بالمقالة ودورها على الصعيد الأمني وحماية الجبهة الداخلية وضبط حالة الأمن والاستقرار وانجازاتها والحملات التي نفذتها خلال السنوات الماضية.

ورحب الوزير حماد بلقاء رجال الأعمال في قطاع غزة، معتبراً هذا الحضور إن دل فإنما يدل على التحام كل مؤسسات ومشارب وفئات الشعب الفلسطيني تحت راية خدمة الشعب الفلسطيني الذي يستحق كل خدمة وكل تفاني.

وأشاد بجهود ودور رجال الأعمال في تعزيز التنمية الفلسطينية على مختلف الصعد الاقتصادية والهندسية والحضارية والطبية.

وحث وزير الداخلية المقال رجال الأعمال في قطاع غزة بأن يعتمدوا على جمع المال الطاهر الذي لا يدفع الشعب الفلسطيني أمامه التنازلات للاحتلال مطلقاً .

وأكد على استمرار تقديم الداخلية التسهيلات لرجال الأعمال وتسهيل السفر والمعاملة الطيبة وأن يكون لرجال الأعمال بطاقات لتسهيل المهام خلال السفر والتنقل.

ووعد حماد بتقديم الدعم اللازم لرجال الأعمال في قطاع غزة، مستطرداً "ستجدون من الداخلية كل الاحترام وسنسهل أموركم ونذلل العقبات أمامكم".

وأوضح حماد أن "الداخلية تتطور تطوراً كبيراً وتعمل في إطار تطوير قدراتها الأمنية"، مضيفاً "سنواصل الارتقاء بالوزارة لتصل إلى أرقى المستويات في خدمة شعبنا".

ونوه إلى حصول الداخلية على نسبة 67.5 % من رضا كافة فئات المجتمع في قطاع غزة فيما حصلت الشرطة على 70.5 % من رضا المجتمع في القطاع.
وتابع "نقوم بعملية تأهيل وتطوير كل أبناء الداخلية في التعامل مع الجمهور الفلسطيني الذي له كل الاحترام فشعبنا كان البطل في آخر مواجهتين مع الاحتلال ويشرفنا أن نكون خداماً له".

وأكد استعداد الوزارة للتعامل مع كل من يريد التعاون معها، مستدركاً "بعد إرساء قواعد الأمن والأمان بشكل أفقي نعكف الآن على التطوير الرأسي ونجحنا بذلك في كلية الشرطة".

ونبه الوزير حماد إلى أن الوزارة أصبحت تمتلك قدرات لبناء وتطوير قدرات كافة منتسبي أجهزتها الأمنية وإداراتها المختلفة.

وأردف قائلاً "نفتح أبواب الوزارة لعملية التقويم المستمرة عبر مركز للأبحاث والدراسات لعلاج المشكلات والخروج بتوصيات للتطوير ونطلب من رجال الأعمال برفد المركز بمقترحاتهم".

وفي ختام كلمته سلم وزير داخلية المقالة كلا من رئيس جمعية رجال الأعمال علي الحايك ونائبه بطاقات لتسهيل مهامهم في القطاع ، كما سلمت الوزارة بطاقات خاصة بكافة رجال الأعمال.

من جانبه، قال علي الحايك في كلمة نيابة عن رجال الأعمال أن الداخلية والقطاع الخاص "جسم واحد علينا أن نعمل دائماً معاً لتقويته" .

وقال الحايك: "هناك صداقة ومودة ومحبة مع الداخلية ونريد أن نحول هذه الصداقة اليوم إلى شراكة حقيقية"، مبدياً جاهزيتهم لإعادة بناء الوطن جنباً إلى جنب مع الحكومة في غزة.

وأعرب رئيس جمعية رجال الأعمال عن عمله بأن تعم الفرحة الكبرى بإتمام المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام وتوحيد شطري الوطن في الضفة وغزة.

وتحدث الحايك عن القطاع الخاص وما تكبده من خسائر خلال الحروب السابقة التي شنها الاحتلال على غزة، مشيراً إلى أنه تكبد في الحرب الأولى على غزة 1600 منشئة صناعية واقتصادية وفي الحرب الثانية 500 منشئة وتحمل رجال الأعمال الحروب والحصار.

وفي ختام اللقاء فُتح باب النقاش وطرح الشكاوى من قبل رجال الأعمال على وزير الداخلية للإجابة عليها وتوضيح الاستفسارات حول القضايا التي تهم القطاع الخاص في غزة.

وكرمت جمعية رجال الأعمال معالي وزير الداخلية بدرع تكريمي تقديراً لدور الوزارة في دعمهم وتسهيل مهامهم.

انشر عبر