شريط الأخبار

الشرطة المصرية تنسحب من مديرية أمن بورسعيد وتسلمها للجيش

08:28 - 09 حزيران / مارس 2013

القاهرة- (ا ف ب) - فلسطين اليوم

انسحبت الشرطة المصرية الجمعة من مقر مديرية أمن بورسعيد، شمال شرق مصر، حيث تجري مواجهات منذ أسبوع أوقعت عدة قتلى وسلمته للجيش، بسحب ما أعلنت وزارة الداخلية في بيان.

وقال البيان انه "في ظل ما تشهده مدينة بورسعيد من أحداث استمرت معها أعمال التعدي على القوات (الشرطية) والمنشآت وحرصا من الوزارة على تخفيف حالة الاحتقان وما يسفر عنها من أعمال عنف، تقرر إسناد مهام تأمين مديرية أمن بورسعيد للقوات المسلحة التي تولت حمايتها".

وأكد صحفي من فرانس برس في بورسعيد أن الشرطة انسحبت بالفعل صباح الجمعة من محيط مقر مديرية أمن بورسعيد وانتشرت مدرعات الشرطة حوله.

وقتل متظاهر مساء الخميس في المواجهات المستمرة مع الشرطة منذ الأحد الماضي لترتفع حصيلة هذه الصدامات إلى سبعة قتلى.

وكانت المواجهات اندلعت عقب نقل المتهمين في قضية "مذبحة بورسعيد" من سجن بورسعيد إلى سجن آخر بعيد عن المدينة.

ومن المقرر أن تصدر محكمة جنايات مصرية حكمها السبت في هذه القضية التي تشمل أكثر من 70 مشخصا متهمين بالتورط في قتل 72 من مشجعي النادي الأهلي اثر مباراة لكرة القدم بين فريقي الأهلي والمصري البورسعيدي في استاد بورسعيد.

وكانت المحكمة قررت في 26 كانون الثاني/ يناير الماضي إحالة أوراق 21 متهما كلهم من أهالي بورسعيد إلى المفتي ما يعني حكما بالإعدام عليهم.

وطبقا للقانون المصري يؤخذ رأي مفتي الجمهورية قبل النطق بأحكام الإعدام. وجرى العرف على أن يوافق المفتي على أحكام المحاكم.

إلا أنه بسبب حساسية قضية "مذبحة بورسعيد"، أعلنت دار الافتاء المصرية في بيان الخميس ان المفتي الجديد شوقي عبد الكريم، الذي تولى مهام منصبه قبل بضعة ايام، لم يتمكن بعد من دراسة ملف القضية وبالتالي فانه يصعب عليه إبداء الرأي فيها قبل جلسة المحكمة السبت، ما يرجح إرجاء النطق بالحكم في القضية.

انشر عبر