شريط الأخبار

ذوو شهيد من الأسرى يتهمون الاحتلال ببيع أعضاء ابنهم

06:34 - 05 تشرين أول / مارس 2013

رام الله - فلسطين اليوم


أكد محمد حسن دولة، شقيق الأسير حسن دولة أن قرار المحكمة العليا بفقدان شقيقه الأسير الشهيد حسن الدولة الذي استشهد في سجن عسقلان عام 1980 بعد إضرابه عن الطعام 30 يوما قرارا باطلا، ولن تنتهي قضية شقيقه بصدور هذا القرار الظالم العنصري الذي يصدر من أعلى هيئة قضائية في دولة الاحتلال وتطلق على نفسها محكمة العدل العليا .

وقال دولة لفلسطين في حديثه لـ"فلسطين" :" منذ اللحظة التي صدر فيها القرار سنقوم بحملة لتدويل قضيته في كل المحافل والمنابر الدولية ، وسوف أقدم لائحة اتهام ضد دولة الاحتلال ببيع اعضائه او اخفائه بسجون سرية ، فشقيقي الأسير مثبت وجوده في سجون الاحتلال منذ عام 1968م من خلال سجلات الصليب الأحمر ورسائله التي بعثها الينا ، ولديه عائلة موزعة في الاردن ولبنان وسوريا وفي داخل الوطن ، فهو ليس مجهول الهوية حتى يتم فقدانه بطريقة مجهولة ومريبة ، وهذه جريمة اقترفها الاحتلال ضد أسرانا عبر سنوات الاعتقال والأسر منذ أكثر من خمسة عقود مضت .

وأشار دولة قائلا :" ليعلم الاحتلال أننا لن نسكت على جرائمه وسيكون ملف شقيقي فاعلا وساخنا ، وأطالب القيادة الفلسطينية بمراسلة كل السفارات والقنصليات لفضح سياسة الاحتلال التي تختطف الجثث وتخفيها بطريقة مجهولة ، واحترام الجثة متفق عليه في جميع الشرائع والديانات والقوانين ، وعلى المجتمع الدولي الضغط على دولة الاحتلال للكشف عن مصير شقيقي وغيره من الشهداء الذين قضوا دون معرفة بمصيرهم ، وكيف تم التخلص من جثثهم".

وتابع دولة حديثه قائلا :" بعد عودتي إلى أرض الوطن مع العائدين قمت احياء ملف شقيقي الشهيد الأسير أنيس دولة ، وساعدني في ذلك مكتب القدس للمساءلة القانونية ، وملف شقيقي الشهيد أنيس يفتح ملف الأسرى المضربين عن الطعام الذين يواجهون الموت في أية لحظة ومنهم السير سامر العيساوي وايمن الشراونة، وماذا سيكون مصيرهم ، فشقيقي الأسير استشهد في إضراب سجن عسقلان ، فهو قائدهم في رفع راية الإضراب ويجب التضامن معهم قبل أن يستشهدوا بقرار من ضباط استحبارات السجن في السجون ويتم اخفاء جثثهم ، فدولة الاحتلال لا تحترم القوانين ومعاهدة جنيف الدولية ، وآن الآوان للقيادة الفلسطينية استثمار عضوية فلسطين في الأمم المتحدة بصفة مراقب لتفعيل ملف محكمة الجنايات لمحاسبة دولة الاحتلال على جرائمها بحق اسرانا الشهداء ، وكل الجرائم التي ارتكبتها بحق ابناء الشعب الفلسطيني .

انشر عبر