شريط الأخبار

تحذير من سعي (إسرائيل) للسيطرة على الأقصى

04:27 - 04 تموز / مارس 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

حذَّر مركز القدس الدولي من سعي (إسرائيل) إلى فرض سيطرتها على المسجد الأقصى، والتحكم في شؤونه العامة والخاصة.

وأكد رئيس المركز د. حسن خاطر، أن سلطات الاحتلال لم تعد تتعامل مع المسجد الأقصى كمقدس إسلامي بل "كمقدس مشترك" بين المسلمين واليهود.

ونبَّه خاطر في تصريح مكتوب وصلت "فلسطين" نسخة عنه، اليوم الاثنين، إلى أن (إسرائيل) "ماضية في ترجمة هذا الوهم على الأرض بكل الأشكال والصور البشعة التي بات يتابعها العالم عبر وسائل إعلامه المختلفة" وفق قوله.

واتهم سلطات الاحتلال بأنها "اجتاحت كل المحرمات والخصوصيات الدينية للمسلمين في الأقصى، فسفكت فيه دماء المصلين، وفتحت أبوابه للمتطرفين اليهود، واستحوذت منه على حصة زمنية يومية أضحت تنافس ما تبقى للمسلمين" على حد قوله.

وأضاف: "الاحتلال يسعى من خلال مشروع قانون سبق الإعلان عنه، إلى تحويل ما يقرب من 75 في المائة من مساحة الأقصى إلى حدائق وساحات عامة، وفي الوقت نفسه تستمر في تشريع وبلورة العديد من القوانين والإجراءات التي تتحكم في أدق التفاصيل التي هي في الأساس شؤون إسلامية محضة، كالصلاة وأعداد المصلين وأعمارهم وجنسهم وأماكن إقامتهم".

وأوضح خاطر أن "الاحتلال يواصل إحكام السيطرة على كل ما يتعلق بصيانة الأقصى ومرافقه المختلفة وإدخال وإخراج أي مواد للترميم أو الإعمار، أو حتى إجراء أي فحوصات أو مسوحات عمرانية أو هندسية لمبانيه".

وقال: "سلطات الاحتلال لم تتوقف يوماً واحداً عن التحكم والتسلط على أئمته وعلمائه وحراسه وموظفيه"، مشيراً إلى حادث قيام ضابط إسرائيلي بركل المصحف بقدمه، واستمرار التحكم الكامل في أبواب المسجد المبارك ومداخله وتفتيش المصلين من الرجال والنساء، ومواصلة مراقبة حركاتهم وسكناتهم في داخله وفي محيطه بواسطة 19 كاميرا خاصة مثبتة على مداخله وفي مختلف أرجائه.

انشر عبر