شريط الأخبار

دراسة: اصطياد 100 مليون سمكة قرش سنويا

10:23 - 03 تموز / مارس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

أظهر التقييم الأكثر دقة الذي صدر مؤخرا عن العمليات التجارية لصيد الأسماك أن ما يقرب من 100 مليون سمكة قرش تواجه الموت كل عام.

ويقول الباحثون في التقرير الذي نشرته مجلة "مارين بوليسي" إن هذه المعدلات تعتبر عالية جدا، خاصة إذا ما تعلقت بهذا النوع من الأسماك الذي يتكاثر في مراحل متأخرة من عمره.

ويتمثل العامل الرئيسي الذي يدعم تلك التجارة في استمرار الطلب على زعانف أسماك القرش التي توضع في الحساء لدى بعض المجتمعات في الصين.

تقديرات مختلفة

واعترف الباحثون أن تحديد المستوى الحقيقي للمعدلات العالمية لصيد أسماك القرش يعتبر أمرا صعبا للغاية، حيث إن البيانات المتاحة لا تتسم بالجودة الكافية لعمل ذلك.

فالعديد من أسماك القرش التي تقع في شباك الصيد يجري قص زعانفها في البحر قبل أن ترمى بقية أجسامها على ظهر السفينة، وغالبا ما تتجاهل التقارير ذلك النوع من الأسماك.

إلا أن العلماء يضعون تقديرا يتراوح ما بين 63 و 273 مليون سمكة قرش كانت قد نفقت في عام 2010.

وقال دميان تشامبان، الأستاذ بجامعة ستوني بروك بولاية نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية "هناك معدلات ضخمة، مقارنة بجودة البيانات التي أرى أنها ليست بيانات قوية".

وأضاف قائلا: "من المؤكد أن عدد 100 مليون هو العدد المتوسط، وهو يعتبر التقدير الأفضل لذلك".

وحيث إن عدد أسماك القرش التي يجري اصطيادها لم يتغير بدرجة كبيرة بين عامي 2000 و 2010، إلا أن الباحثين في ذلك التقرير يرون أن الأساطيل التجارية لصيد الأسماك تعمل على تغيير مواقعها وأنواع أسماك القرش التي تصطادها حتى تكون قادرة على سد حاجة السوق وتلبية الطلب.

خطر الانقراض

ويكمن مصدر الخوف من أن تواجه أنواع معينة من أسماك القرش خطر الانقراض كما أن القلق يتزايد مع إدراكنا لحقيقة أن العديد من تلك الأنواع المهددة يتميز بالبطء الشديد في عملية التكاثر.

ويقول تشابمان: "تستغرق العديد من أنواع القرش المستهدفة تجاريا ما يزيد على عشر سنوات حتى تصل إلى مرحلة النضج".

وتابع قائلا: "من المؤكد أن ثمة فرق في معدلات نفوق أسماك القرش قبل أن يصبح تكاثرها سلبيا إلا أن معدلات تكاثرها ليست عالية مما يمكنها من تعويض معدلات اصطيادها من المحيطات".

ومع استمرار عملية قطع زعانف أسماك القرش لوجبة الحساء تلك، التي تراها المجتمعات الصينية وجبة رفاهية، عملت العديد من الدول بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية وكندا إضافة للاتحاد الأوروبي على حظر أنشطة قطع الزعانف قانونيا.

إلا أن تشابمان يرى أن ذلك لم يحل المشكلة الرئيسية، وهي انخفاض أعداد أسماك القرش نتيجة لأنشطة الصيد.

 

انشر عبر