شريط الأخبار

سكان مصر يتزايدون بمعدل مليونين في السنة

09:51 - 02 تموز / مارس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

وفي الوقت الذي يؤكد فيه خبراء علم الاجتماع أن معدلات الزيادة السكانية في الدول لها عوامل متعددة، تربط إحصائيات الأمم المتحدة معدلات الزيادة بالدول النامية ذات المستويات المنخفضة من الدخل، والمرتفعة في الجهل والأمية.

وكان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر قد كشف عن أن عدد سكان مصر بالداخل سيصل الجمعة الموافق الأول من مارس/آذار 2013 إلى 84 مليون نسمة، وفقا للساعة السكانية بالجهاز.

وأشار إلى أن عدد المصريين في الخارج يبلغ 8 ملايين نسمة، طبقا لتقديرات وزارة الخارجية ليكون بذلك عدد سكان مصر بالداخل والخارج 92 مليون نسمة.

وأوضح الجهاز -في بيان له الأربعاء- أن عدد سكان مصر بالداخل سجل 83 مليون نسمة في 30 أغسطس/آب الماضي، مشيرا إلى زيادة عدد السكان بنحو مليون نسمة خلال 6 شهور.

وأضاف أن نسبة الذكور في عدد سكان مصر بالداخل تبلغ 51.1 بالمئة، بينما تبلغ نسبة الإناث نحو 48.9 بالمئة.

وأشار الموقع الرسمي للجهاز إلى أن تعداد مصر اليوم بلغ 83.992.237.

أعلى كثافة

وأكد التقرير أن محافظة القاهرة احتلت المرتبة الأولى في عدد السكان بنسبة 10.7 في المئة، يليها محافظة الجيزة بنسبة 8.6 في المئة، ثم محافظة الشرقية بما نسبته 7.4 في المئة، بينما سجلت أقل نسبة لعدد السكان في محافظة جنوب سيناء التي بلغت 0.2 في المئة، تليها محافظة الوادي الجديد بنسبة 0.3 في المئة، ثم محافظة البحر الاحمر بـ0.4 في المئة.

ولفت الإحصاء إلى أن مؤشرات توزيع السكان وفقا للمساحة أوضحت أن سكان مصر يتركزون فى 7.7 في المئة فقط من إجمالي مساحة الجمهورية، خاصة في الوادي والدلتا، لتبلغ الكثافة السكانية للجمهورية نحو 1092 نسمة لكل كم مربع للمساحة المأهولة.

دول أخرى

ورغم أن معدل النمو السكاني في مصر، الذي يبلغ مليوني نسمة سنويا بنسبة 2.17 في المئة، لا يعد الأعلى عالميا، فإنه معدل متقدم جدا في إحصاء الأمم المتحدة الصادر في 2010، والذي رتب الدول على حسب معدلات النمو السكاني.

ففي ذلك الإحصاء جاءت مصر في الترتيب 71 عندما كان معدل النمو السكاني بها 1.76 في المئة، في حين جاءت الصين مثلا، صاحبة أكبر تعداد سكاني في العالم، في الترتيب 156 بمعدل زيادة سكانية 0.58 في المئة.

وتصدرت الدول النامية الترتيب، حيث جاءت ليبيريا في الترتيب الأول بنسبة 4.50 في المئة، وتلتها بوروندي 3.90 في المئة، ثم فلسطين 3.85 في المئة، ثم الصحراء الغربية 3.72 في المئة، ثم تيمور الشرقية 3.50 في المئة.

ورغم أن هذه النسب لا تعبر بالضرورة عن التعداد السكاني، حيث بلغ عدد سكان ليبيريا عام 2011 مثلا 3.786.764 نسمة، فإن الدكتور محمد المطوع أستاذ علم الاجتماع السياسي بجامعة الإمارات يرى أن هناك العديد من العوامل تربط بين معدلات النمو الاقتصادي للدول ونسبة الزيادة في تعدادها السكاني.

نمو اقتصادي

ويقول المطوع "إذا أخذنا بعين الاعتبار أن الدخل العام لهذه الدول ثابت، وأن الزيادات الطفيفة به لا يمكن عكسها على المواطن بشكل مباشر وسريع، فإن عوامل كثيرة أخرى مثل المستوى التعليمي المتدني في المجتمعات، وغياب التخطيط لمستقبل الأبناء، واللجوء إلى القدرية، كلها عوامل تدفع الناس للمزيد من الإنجاب".

ويضيف "ففي مصر مثلا ينعكس القهر العام بالشارع والوظائف على نفسية الرجل، الأمر الذي يدفعه للتفريغ الجنسي، ولكن في المقابل يلعب انخفاض المستوى التعليمي دورا في عدم اهتمام النساء والرجال على السواء بالمواد اللازمة لمنع الحمل، حيث كانت تقابل الحملات التلفزيونية الموجهة من الدولة لهذا الغرض بالسخرية، الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى وصول طفل إلى الدنيا لم يتم التخطيط لمستقبله".

وصنف تقدير الأمم المتحدة المملكة العربية السعودية، رغم مدخولها الاقتصادي المرتفع، في ترتيب متقدم بالنسبة للنمو السكاني حيث كان ترتيبها الأربعين في معدل نمو 2.24 في المئة.

ويرجع الدكتور المطوع هذا الأمر إلى معدلات الأمية المرتفع والنزعات القبلية أيضا، التي تربط بين قوة القبيلة وعدد أبنائها، وهو "المثال الذي يمكن عكسه على الكثير من المجتمعات القبلية"، حسب قوله.

انشر عبر