شريط الأخبار

برلمانيون يونانيون يعلنون تضامنهم مع الأسرى المضربين

05:13 - 28 حزيران / فبراير 2013

وكالات - فلسطين اليوم

 عبر برلمانيون يونانيون، من أحزاب مختلفة، عن تضامنهم الكامل مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، ودعوا لإطلاق سراحهم كافة، مؤكدين دعمهم لنضال الشعب الفلسطيني العادل وحقه بإقامة دولته المستقلة على حدود عام 67 وعاصمتها القدس الشرقية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الخاص الذي عقدته، اليوم الخميس، لجنة الصداقة البرلمانية اليونانية – الفلسطينية في مبنى البرلمان اليوناني، بحضور سفير دولة فلسطين سمير أبو غزالة.

وأعرب رئيس اللجنة، النائب عن حزب 'الديمقراطية الجديدة' الحاكم ارغيريس دينوبولوس عن مشاعر الصداقة والتضامن التاريخية التي تربط بين الشعبين اليوناني والفلسطيني، مؤكداً وقوف الحكومة اليونانية والبرلمان اليوناني والشعب اليوناني إلى جانب الشعب الفلسطيني.

بدوره، شكر السفير أبو غزالة رئيس وأعضاء اللجنة على استقبالهم الحار، مؤكداً مشاعر المحبة والامتنان التي يكنها الشعب الفلسطيني للشعب اليوناني.

وأطلع أبو غزالة أعضاء اللجنة البرلمانية على استمرار الجرائم الإسرائيلية بحق شعبنا، واستمرار إسرائيل بانتهاك أبسط حقوق الإنسان، وركز على قضية الأسرى المضربين عن الطعام الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية.

وقدم شرحا حول ظروف الاعتقال الإداري التعسفي المخالف للقانون الدولي واعتقال نواب منتخبين في المجلس التشريعي الفلسطيني، داعيا أعضاء اللجنة لرفع أصواتهم بكافة المحافل في اليونان وخارجها لإدانة هذه الانتهاكات الإسرائيلية.

كما وضع السفير أبو غزالة البرلمانيين اليونانيين في صورة التطورات السياسية الأخيرة، ووجه لهم دعوة لزيارة فلسطين والالتقاء بزملائهم النواب في المجلس التشريعي الفلسطيني لإطلاعهم عن قرب على وتيرة الاستيطان المتصاعدة، خاصة في القدس، وكذلك هدم منازل المواطنين الفلسطينيين والحواجز المنتشرة وجدار الضم والتوسع، والاعتقالات التعسفية، وإرهاب المستوطنين ضد السكان الفلسطينيين العزل.

وتحدث عدد من البرلمانيين، الأعضاء في اللجنة من بينهم: مانوليس غليزوس الذي يعتبر رمزاً للمقاومة الوطنية اليونانية ضد الاحتلال النازي،  وصوفيا ساكورافا، وتاسوس كوراكيس، وذيمتريس كوديلاس، وذيسبنا خارالمبيذو عن حزب 'سيريزا' (التحالف اليساري الراديكالي)، وذيميتريس اناغنوستاكيس عن حزب 'اليسار الديمقراطي'، وسبيروس خالفاتزيس عن الحزب الشيوعي اليوناني، وعبروا جميعاً عن دعمهم الكامل للمطالب الفلسطينية العادلة خاصة فيما يتعلق بإطلاق سراح الأسرى من سجون الاحتلال الإسرائيلي، وضرورة رفع الحصار بالكامل عن قطاع غزة.

كما شددوا على ضرورة إطلاق سراح أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني المعتقلين، مؤكدين استعدادهم لقبول دعوة السفير أبو غزالة والمشاركة بوفد برلماني يوناني يضم نوابا من مختلف الأحزاب ليزوروا المجلس التشريعي الفلسطيني في رام الله.

 واقترحوا أيضا أن يقوم الوفد البرلماني اليوناني بزيارة البرلمان الإسرائيلي لطرح قضايا: الأسرى، وحصار غزة، والاستيطان، والقدس على النواب الإسرائيليين للضغط على الحكومة الإسرائيلية للتخلي عن تعنتها ولإنهاء احتلالها للأرض الفلسطيني لكي يعم السلام في المنطقة.

انشر عبر