شريط الأخبار

جندي صهيوني هاجم غزة يعانى الإعاقة النفسية

03:53 - 28 تموز / فبراير 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

ذكرت إذاعة الاحتلال صباح اليوم الخميس أن وزارة الإرهاب الصهيونية قد تخلت عن أحد جنود جيشها بعد عامين فقط من تسريحه من الجيش وبعد الاكتشاف أنه يعاني من صدمات نفسية متابعة نتيجة مشاركته في عدد من العمليات العسكرية العدوانية في قطاع غزة.

ووفقاً للإذاعة فإن الجندي قد قدم دعوة قضائية ضد وزارة الإرهاب بسبب تركه فيما يعانيه من أمراض نفسية، في حين ألغت محكمة الصلح في مدينة بئر السبع قرار وزارة الإرهاب القاضي بعدم الاعتراف بالإعاقة النفسية الذي يعاني منها الجندي في أعقاب مشاركته في جمع أشلاء زملاء له كانوا قد قتلوا في قطاع غزة.

وبحسب ما ذكرته الإذاعة فإن الحديث يدور عن جندي خدم في الجيش على الجبهة الجنوبية المحاذية لقطاع غزة وقد شارك في عدة عمليات عسكرية في القطاع كان أبرزها عملية اجتياح برية في منطقة بيت حانون، كما واجه مشاهد صعبة بعد تفجير عبوة ناسفة في إحدى ناقلات الجنود في حي الزيتون والتي كانت مهمته جمع أشلاء من قتلوا في تلك العملية، كما شهد أيضاً أثناء تنفيذه لعمليات قتالية انهيار أحد أسطح المنازل عليه وعلى زملائه.

وتشير الإذاعة إلى أنه وبعد عامين من تسريحه، وعندما بدأ يعمل كحارس أمني في القطاع المدني بدت عليه ملامح المشاكل النفسية الذي بدأ يعاني من خلال حالات ذعر متواصلة، كما أنه وبحسب من شاهدوه يتخيل أشياء وهمية تتعلق بماضيه العسكري، لافتة إلى أن تم إعفاؤه من خدمة الاحتياط وتم إدخاله إلى المستشفى للعلاج مرغماً.

وكانت قاضية محكمة الصلح لمدينة بئر السبع "توهر شاخف" قد ألغت قرار وزارة الارهاب وقبلت طعن الجندي في القرار، موضحة أن هذه الحادثة هي فريدة من نوعها وصعبة للغاية، مشيرة إلى أن الجندي عاش وقتاً صعباً في حياته العسكرية.

كما وأعربت عن انزعاجها من عدم اهتمام قوات الاحتلال بمثل تلك الحالات وعدم تقديمه للرعاية النفسية لجميع الجنود الذين شاركوا في جمع الأشلاء، كما وانتقدت كيفية التعامل مع الجنود الذين يطلبون الاعتراف بهم كمعاقين نفسيين. 

 

انشر عبر