شريط الأخبار

قيادي حمساوي لفلسطين اليوم، :شكوة "إسرائيل" بداية لعدوان جديد والمقاومة قادرة على ردعه

09:58 - 27 حزيران / فبراير 2013

غزة - خاص - فلسطين اليوم

أكد القيادي في حركة حماس الدكتور أحمد يوسف أن "إسرائيل" تسعى من خلال شكوتها للأمم المتحدة لتحصين نفسها سياسياً وقانونياً لشن عدوان جديد على قطاع غزة أو استهداف القيادات العسكرية لقطاع غزة.

وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية ذكرت صباح اليوم بان المندوب الإسرائيلي في الأمم المتحدة رون بروس سلم أمين عام الأمم المتحدة رسالة احتجاج على إطلاق صاروخ من غزة أمس الثلاثاء نحو مدنية عسقلان.

وأوضح القيادي يوسف في تصريح لفلسطين اليوم الإخبارية، صباح اليوم الأربعاء، :"بأن "إسرائيل تستبق الأمور وتريد أن تبرر عدوانها على القطاع وتقول بأن المقاومة الفلسطينية في غزة تقصف "إسرائيل" وتبين نفسها للعالم بأنها ضحية للفعل الفلسطيني".

وقال القيادي يوسف :"العالم أصبح على دراية بأن "إسرائيل" دولة لا تحترم نفسها ولا تريد سلام وتعمل على تعقيد أي انجاز فلسطيني.

وشدد القيادي الحمساوي، على أن "إسرائيل" دولة مجرمة تقترف الجرائم كل يوم باعتدائها على المواطنين في الضفة وإعدامها للأسير الفلسطيني عرفات جرادات بدم بارد، قائلاً :" من المفترض أن يتمتع الأسير بالأمن والحماية داخل المعتقل الصهيوني ولكن ما حدث غير ذلك".

وبين أن "إسرائيل" تريد الآن لفت الأنظار عن قضية اغتيال جرادات كون القضية محل نقاش محلي وعربي ودولي خوفاً من إدانتها.

وعن أقوال المصادر العسكرية بأن الصاروخ الذي أطلقتها المقاومة أمس على عسقلان سيكون الأخير رد القيادي في حركة حماس بالقول :""إسرائيل" لديها إمكانيات هائلة لإحداث أعطال في الصواريخ قبل وصولها إلى قلب الكيان الصهيوني.

وأكد القيادي يوسف بأن الشعب الفلسطيني سيبقي يقاوم سوء تمكن من إطلاق الصواريخ إلى قلب الكيان أو لم يتمكن مشدداً على أن الحارس الآمين لشعبنا (المقاومة) قادرة على حماية أبناء الشعب والتصدي لأي عدوان صهيوني قادم وردعه بكل ما أوت من قوة.

وقال :"كل الأعراف القانونية تقول أن من حق الشعب الذي يدخل تحت الاحتلال أن يقاوم حتى تحقيق النصر ونحن كشعب فلسطيني تحت الاحتلال من حقنا أن نقاوم العدو الإسرائيلي حتى تحقيق النصر وإعادة الحقوق التي سلبت منا.

انشر عبر