شريط الأخبار

اليوم .. تشريح جثمان الشهيد "جرادات" في مستشفى "أبو كبير"

08:28 - 24 حزيران / فبراير 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

وافقت سلطات الاحتلال الاسرائيلية على السماح لطبيب فلسطيني متخصص بحضور تشريح جثمان الاسير الشهيد عرفات جرادات، وذلك بناء على طلب السلطة الفلسطينية للكشف عن الاسباب الحقيقية لاستشهاده في سجن "مجدو".

وقالت صحيفة "يديعوت احرنوت" العبرية على موقعها الالكتروني" إن مسؤولين اسرائيليين اجروا مكالمات هاتفية مع مسؤولين في السلطة وعرضوا عليهم المشاركة في تشريح جثة الاسير جرادات".

من جهته قال عيسى قراقع وزير شؤون الاسرى والمحررين بالحكومة الفلسطينية  في رام الله في تصريح صحفي ان التشريح سيجري في العاشرة من صباح يوم الاحد في معهد الطب الشرعي (ابو كبير) في تل ابيب بحضور مدير معهد الطب الشرعي الفلسطيني الدكتور صابر العالول.

كما سيحضر التشريح ممثلين عن عائلة الاسير الشهيد التي اكدت انه لم يكن يعاني من اي امراض وانه كان لدى اعتقاله في الثامن عشر من الشهر الجاري في حالة صحية جيدة.

وقالت زوجة الاسير الشهيد عرفات جردات، دلال عيايدة، إن " رجل مخابرات الاحتلال الاسرائيلي أعاد عرفات للبيت بعد دقائق من اعتقاله وطلب منه أن يودع أبنائه ويودعني وهذا ما أثار الخوف في ذاتي طوال هذه الأيام خصوصا أن زوجي تم اعتقاله وتوقيف لأكثر من مرة وكانت لهجة رجل المخابرات غريبة"، وفق ما ذكرت "الدائرة الإعلامية" في نادي الأسير الفلسطيني.

وحمل شقيق الاسير الشهيد، سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد شقيقه، وطالب الجهات الرسمية والدولية بضرورة فتح تحقيق في ظروف استشهاده.

وذكرت مصادر إسرائيلية أن الأسير جرادات تعرض لنوبة قلبية حادة أدت إلى وفاته، فيما ذكرت مصادر حقوقية فلسطينية بان الاسير توفي اثناء تعرضه للتحقيق.

وأعلنت الحركة الأسيرة الفلسطينية يوم الأحد إضراب شامل عن الطعام في كافة السجون، احتجاجا على استشهاد الاسير جردات.

وحمل الوزير قراقع، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن استشهاد الاسير جردادت.

وطالب قراقع بارسال لجنة تحقيق دولية لتقصي ظروف استشهاد الأسير جرادات".

وقال إن "الاسير كان موقوفا في سجون الاحتلال ويخضع للتحقيق"، مطالبا بلجنة تقصي حقائق دولية لمعرفة ملابسات استشهاده.

واوضح ان الاسير جرادات قد يكون تعرض للتعذيب بشكل كبير داخل السجن، الامر الذي ادى الى استشهاده، واضاف قراقع:" انا احمل اسرائيل المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة التي ارتكبت بحق الاسير جرادات.

وزعم بيان صادر عن جهاز الأمن العام الاسرائيلي (الشاباك) حول الملابسات التي أدت الى استشهاد الاسير الفلسطيني بان جرادات "بعد أن تناول وجبة الغداء وارتاح، بات جرادات لا يشعر بخير. وتم استدعاء قوات الطوارئ والأطباء الى المكان ليقدموا له العلاج الفوري ولكنهم لم ينجحوا بانقاذ حياته."

وذكر البيان بانه "فور وفاته باشرت الشرطة الاسرائيلية بالتحقيق في ملابسات وفاته وتم ابلاغ عائلته بذلك"، مؤكدا بأن جرادات لم يضرب عن الطعام خلال فترة اعتقاله.

وحسب بيان الشاباك "اعتقل جرادات من قبل جهاز الأمن العام في يوم 18.2.2013 وذلك في أعقاب شهادات أدلى بها سكان قريته اتضح منها أنه كان متورطًا بعمليات رشق سيارات اسرائيلية بالحجارة في يوم 18.11.2012 بالقرب من بلدة كريات أربع حيث أصيب مواطن اسرائيلي بجراح".

وقد اعترف جرادات - وفقا للبيان- خلال التحقيق الذي أجري معه بالوقوف وراء هذا عمليات شرق الحجارة وقال في التحقيق الذي أجرت معه الشرطة انه "خلال عملية "عمود السحاب" شارك بعمليات رشق سيارات اسرائيلية بالحجارة على طريق 60 بالقرب من قريته. وقد كان معروفًا، قبل اعتقاله وخلال التحقيق الذي أجري معه، بأن جرادات يعاني من آلام في ظهره وأنه قد أصيب سابقًا بعيار مطاطي في قدمه اليسرى وبقنبلة غاز مسيل للدموع في بطنه."

وخلال التحقيق الذي أجري معه، وخاصةً في يوم الخميس الماضي الموافق 21.2.2013, خضع جرادات لعدة فحوصات أجراها طبيب ولكن لم يتم العثور في اطارها عن أية مشاكل طبية تذكر ولذا تمت مواصلة التحقيق معه. كما زعم بيان الشاباك.

انشر عبر