شريط الأخبار

إيران تركب أجهزة طرد مركزي متطورة لتسريع نشاطها النووي

09:08 - 22 آب / فبراير 2013

وكالات - فلسطين اليوم

قال تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الخميس إن إيران بدأت تركيب أجهزة طرد مركزي متطورة في محطتها الرئيسية لتخصيب اليورانيوم في تحد يرجح أن يغضب القوى العالمية قبل استئناف المحادثات مع طهران الأسبوع القادم.

وقالت الوكالة في تقرير سري إنه تم تركيب 180 من أجهزة الطرد المركزي من طراز (آي.آر-2 إم) وهياكل فارغة في المحطة القريبة من بلدة نطنز في وسط البلاد لكن تشغيلها لم يبدأ بعد.

وإذا نجحت إيران في تشغيل هذه الأجهزة فإنه يمكنها تسريع عملية تخصيب اليورانيوم بدرجة كبيرة لتنتج مواد يخشى الغرب من استخدامها في صنع سلاح نووي. وتقول إيران إنها تخصب اليورانيوم للأغراض السلمية فقط.

وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية في واشنطن إن تركيب ايران جيلا جديدا من أجهزة الطرد المركزي "سيكون خطوة استفزازية أخرى".

وحذر المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني ايران من أنها ستواجه مزيدا من الضغوط والعزلة إذا لم تبدد مخاوف المجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي في محادثات 26 من فبراير مع القوى الكبرى في ألما آتا بقازاخستان.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال ان الولايات المتحدة تسعى الى عقد اجتماع ثنائي مع ايران في ألما آتا في محاولة لتسريع خطى الدبلوماسية النووية قبل انتخابات الرئاسة في ايران في يونيو حزيران.

وقال مسؤول أمريكي طلب ألا ينشر اسمه ان الولايات المتحدة طالما أوضحت أنها مستعدة للتحدث مع مسؤولين إيرانيين على هامش مثل هذه المحادثات لكنه رفض أن يقول ان كانت تريد عقد اجتماع الأسبوع القادم.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية ان تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يثير "قلقا خطيرا" بينما قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ان التقرير "يثبت ان ايران تواصل التقدم بسرعة نحو الخط الأحمر الذي رسمه نتنياهو في كلمته امام الأمم المتحدة."

وقال نتنياهو انه سيتمسك بالخط الأحمر الذي وضعه في سبتمبر ايلول عندما قال امام الجمعية العامة للأمم المتحدة ان ايران يجب الا تصل إلى امتلاك ما يكفي من اليورانيوم المخصب لصنع رأس حربي واحد.

وقال المبعوث الإيراني على أصغر سلطانية لوسائل الإعلام الإيرانية ان تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية لم يقدم "دليلا على تحويل أنشطة مادية ونووية من أجل أغراض عسكرية".

وقال مساعد بالكونجرس الأمريكي ان المشرعين الامريكيين يعكفون في الوقت الحالي على صياغة مشروع قانون يهدف إلى منع البنك المركزي الأوروبي من التعامل مع الحكومة الإيرانية في محاولة لمنع طهران من استخدام اليورو في تطوير برنامجها النووي.

وقال المساعد ان القانون الذي ما زال في مراحل الصياغة الأولى سيستهدف نظام السداد عبر الحدود للبنك المركزي الأوربي ويفرض عقوبات اقتصادية امريكية على المؤسسات التي تستخدم البنك في القيام بأعمال مع الحكومة الإيرانية.

وحذر البيت الأبيض طهران من أنها ستواجه مزيدا من الضغوط والعزلة إذا فشلت في تبديد المخاوف الدولية بشأن برنامجها النووي في محادثاتها مع القوى العالمية الأسبوع القادم.

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض إن نافذة الدبلوماسية مع إيران ما زالت مفتوحة "لكنها لن تظل مفتوحة للأبد" وحمل إيران مسؤولية المجيء إلى المحادثات المقررة في 26 من فبراير وهي مستعدة لمناقشات "جادة".

وعندما سئلت عن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية قالت المتحدثة باسم وزراة الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند "تركيب اجهزة طرد مركزي متقدمة جديدة سيكون تصعيدا اكبر وانتهاكا مستمرا لالتزامات ايران نحو (الأمم المتحدة) ... هذا سيشكل خطوة استفزازية اخرى."

ولم يعرف بعد عدد اجهزة الطرد المركزي التي تستهدف ايران تركيبها في منشأة نطنز المصممة لاستيعاب عشرات الآلاف من هذه الوحدات.

وأشارت إفادة للوكالة الدولية للطاقة الذرية للدول الأعضاء الشهر الماضي ان ايران اشارت إلى أنها قد تقوم بتركيب 3000 جهاز أو نحو ذلك.

وتحاول إيران منذ سنوات تطوير أجهزة طرد مركزي أكثر كفاءة من أجهزة الطرد المركزي من طراز آي.آر-1 التي تعود للسبعينات التي تستخدمها في الوقت الحالي لكن انتاج هذه الأجهزة على نطاق واسع يسير بصعوبة بسبب التأجيل والمشكلات الفنية.

ويسلط وضع اجهزة الطرد المركزي الجديدة الضوء على رفض ايران المستمر للرضوخ للضغوط الغربية لكبح برنامجها النووي وقد يزيد من تعقيد الجهود الرامية لحل النزاع دبلوماسيا دون التورط في حرب جديدة في الشرق الأوسط.

وقال تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان ايران بدأت ايضا اختبار نموذجين جديدين من اجهزة الطرد المركزي آي.آر-6 وآي.آر-6اس في منشأة للأبحاث والتطوير. وتدور اجهزة الطرد المركزي بسرعة تصل الى سرعة الصوت لزيادة نسبة النظائر المشعة في اليورانيوم.

ومن المقرر ان تجتمع القوى الست مع إيران للمرة الأولى منذ ثمانية اشهر في قازاخستان في 26 من فبراير شباط في محاولة لكسر حالة الجمود في المحادثات لكن محللين لا يتوقعون حدوث تقدم حقيقي تجاه انهاء الشكوك في سعي ايران لامتلاك قدرات نووية عسكرية.

وفي علامة مشجعة للقوى الدولية قال تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان ايران استأنفت في ديسمبر كانون الاول تحويل اليورانيوم المخصب لدرجة نقاء 20 في المئة إلى مسحوق تمهيدا لاستخدامه في انتاج الوقود.

وساهم ذلك في الحد من نمو مخزون ايران من اليورانيوم المخصب مقارنة بالتقرير السابق الصادر في نوفمبر تشرين الثاني وهو تطور قد يتيح مزيدا من الوقت للحل الدبلوماسي ويؤجل عملا عسكريا اسرائيليا محتملا.

وقال التقرير أيضا إن إيران زادت إلى 167 كيلوجراما مخزونها من اليوانيوم المخصب لدرجة نقاء انشطارية نسبتها 20 في المئة وهو مستوى تقول انها تحتاج اليه لتحويله الى وقود لمفاعل في طهران. وصنع قنبلة ذرية واحدة يحتاج الى نحو 240 الى 250 كيلوجراما من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة إذا تمت تنقيته الى درجة أعلى.

وقال دبلوماسي مطلع على التقرير ان هذا يمثل زيادة بنحو 18 إلى 19 كيلوجراما منذ التقرير السابق وهو تراجع ملحوظ عن فترة ثلاثة اشهر قفز فيها المخزون بحوالي 50 كيلوجراما بعد ان اوقفت ايران تحويل اليورانيوم المخصب إلى وقود.

ومحادثات الاسبوع القادم بين القوى الست وايران سعيا إلى اجتياز المأزق في النزاع الدائر منذ عقد هي الأولى لهم منذ منتصف عام 2012 لكن محللين لا يتوقعون تقدما حقيقيا نحو تبديد الشكوك في أن ايران تسعى لاكتساب قدرات اسلحة نووية.

وتريد ايران منهم الاعتراف بحقها في تنقية اليورانيوم لاستخدامه في الأغراض السلمية وتخفيف العقوبات الصارمة على نحو متزايد والتي تعصف باقتصادها القائم على النفط.

وفي باريس قال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية فنسان فلوراني ان القوى العالمية مستعدة لتقديم عرض جديد لإيران يتضمن "عناصر جديدة مهمة" وانهم يأملون ان تشارك إيران في المفاوضات بجدية.

انشر عبر