شريط الأخبار

مرابطو "سرايـــا القــدس" يُساندون الأسرى المضربين في معركة الكرامة

07:48 - 20 حزيران / فبراير 2013

وكالات - فلسطين اليوم

ينتشرون على خط النار حاملين بنادقهم ومرتدين بزاتهم العسكرية يرتلون آيات القران, ويتوجهون إلى الله بالدعاء .. لم يمنعهم برد الشتاء القارص ولا مشقة السهر بأن يقوموا بواجبهم الجهادي المقدس للدفاع عن شعبهم.

على الثغور الشرقية لمدينة غزة تناوب مرابطو سرايا القدس الأدوار ما بين الحراسة وقيام الليل والذكر, مخصصين دعائهم للأسرى المضربين عن الطعام في سجون العدو الصهيوني الذين يصارعون خطر الموت الحقيقي كل لحظة في ظل تعنت السجان، ومازالوا شامخون في وجه الظلم وجبروت الأعداء.

ففي حلكة الظلام وبين أغصان الأشجار، تذلل المجاهدين إلى الله بالدعاء والبكاء بأن ينصر الأسرى الأبطال في معركة الأمعاء الخاوية, وأحاط بهم مجموعة أخرى كانت تحرسهم وترصد تحركات العدو بحذر وترقب شديد.

سادت هذه الليلة المباركة التي رافق فيها طاقم الإعلام الحربي لسرايا القدس, المجاهدين على الثغور طقوساً روحانية وإيمانية, تخللها أداء صلاة الحاجة وقيام الليل وقراءة القران والدعاء تضرعاً وتذللاً لله عز وجل.

فبصوت جهور عذب تلى أبو ساجد مسئول الجهاز الدعوي لسرايا القدس بكتيبة حطين بلواء غزة على المجاهدين خلال صلاة الحاجة الآيات القرآنية التي تتحدث عن الجهاد في سبيل الله، وجهش في البكاء داعياً الله عز وجل أن يسدد ضربات المجاهدين وأن ينصرهم ويثبتهم ويمكنهم من خطف جنود صهاينة لتحرير الأسرى من سجون العدو.

وعقب صلاة الحاجة تحدث أبو ساجد للمرابطين عن أجر فكاك قيد الأسرى الأبطال الذين يرزحون في الأسر دفاعاً عن كرامة وحرية الشعب الفلسطيني بأكمله, مؤكداً على أن نصرة الأسرى وخطف الجنود الصهاينة لتحريرهم واجب ديني ووطني وهو هدف وغاية لكل مجاهد حر.

وأبرق بالتحية والعرفان للأسرى المضربين عن الطعام رفضاً للذل والهوان وفي مقدمتهم الشيخ طارق قعدان و جعفر عز الدين, والأسيران أيمن الشراونة وسامر العيساوي, وقال: "منكم أيها الرجال نستمد العزم لمواصلة طريق الجهاد والمقاومة، فأمعائكم الخاوية تمثل الصاروخ والطلقة التي تجابه المحتل المجرم، وستنتصرون بإذن الله في معركة الكرامة والشرف والعزة ".

وتعهد بأن تواصل سرايا القدس مشوارها الجهادي، وأن تبذل كل ما بوسعها لتحرير كافة الأسرى, مشيراً إلى أن قضية الأسرى تعد القضية الأبرز في سلم أولويات المقاومة.

وختم مرابطو سرايا القدس ليلة رباطهم بالدعاء للأسرى بأن يُفك قيدهم عاجلاً, ودعوا الله أن يحرر أرض فلسطين من دنس الاحتلال, وأن ينصر شعبنا وقضيته العادلة, وان يسدد رمياتهم ويجعلها ناراً ولهب تحرق بني صهيون.


مرابطو السرايا
مرابطو السرايا
مرابطو السرايا
مرابطو السرايا
مرابطو السرايا
مرابطو السرايا
مرابطو السرايا
مرابطو السرايا
مرابطو السرايا
مرابطو السرايا
مرابطو السرايا
مرابطو السرايا
مرابطو السرايا

انشر عبر