شريط الأخبار

نقابة الصحفيين تدين اعتقال الأمن الوقائي للصحفي محمد عوض

05:34 - 20 تشرين أول / فبراير 2013

غزة - فلسطين اليوم

أدانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين اعتقال جهاز الأمن الوقائي في نابلس مساء أمس الثلاثاء للصحفي محمد عوض من مكان عمله في وكالة رامسات.
 
واعتبرت النقابة في بيان "وصل فلسطين اليوم" نسخة عنه هذه الخطورة بأنها لطمة أخرى لكل الجهود المبذولة في سبيل إتمام المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام وإعادة اللحمة لفلسطين الوطن والشعب .
 
وقال العاملون في الوكالة في حديث لوسائل الإعلام: "إن قوة عسكرية اقتحمت مقر عمل الزميل عوض في شركة رامسات واعتقلته دون أن تبدي أسباب أو تحمل مذكرة اعتقال".
 
وجاءت عملية اعتقال "عوض" بعد أن كان جهاز الأمن الوقائي داهم منزله في بلدة بدرس غرب رام الله قبل عدة أيام وصادر أجهزة تصوير صحفي وكمبيوترات خاصة وهواتف نقالة دون أن يبدي أي أسباب لمصادرتها.
 
وقال بيان النقابة " إن عملية الاعتقال وبدون إبداء الأسباب عليها يضع علامات استفهام كبيرة على الهدف من ورائها في هذا الوقت تحديدا الذي بدأت تتسلل من خلاله مشاهد التفاؤل بإتمام الوحدة الفلسطينية، كما أنها تأتي في ظل المعركة الكبيرة التي يعيشها الأسرى في سجون الاحتلال والحاجة الماسة لكل جهد صحفي وإعلامي في سبيل نقل معاناتهم للعالم" .
 
وتابع البيان " إننا في نقابة الصحفيين الفلسطينيين وأمام هذا الانتهاك الجديد بحق الإعلام الفلسطيني نطالب قيادة السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة بضرورة إصدار قرارها السريع لأجهزتها الأمنية بضرورة وقف انتهاكاتها وملاحقاتها للصحفيين الفلسطينيين والإفراج العاجل عن الزميل "عوض"، فمكان الصحفيين في مؤسساتهم وبين مجتمعهم وليس الاحتجاز مع المجرمين" .
وطالبت النقابة كل المؤسسات الحقوقية ونواب المجلس التشريعي والفصائل الفلسطينية في الضفة لأخذ دورهم الفاعل في رفض ووقف عمليات الاعتقال والانتهاكات التي يتعرض لها الصحفي الفلسطيني على يد الأجهزة الأمنية الفلسطينية بدون أي مسوغ قانوني.
 
واعتبرت إن استمرار ملاحقة واعتقال الصحفيين في الضفة الغربية بأيدي فلسطينية يشكل اختبارا صريحا لكل المؤسسات المدافعة عن حقوق الصحفيين إقليمية كانت أو دولية ودورها في الضغط على الأجهزة الأمنية لوقف جرائمها المتواصلة بحق الإعلام الفلسطيني.

انشر عبر