شريط الأخبار

من الباب الخلفي- يديعوت

11:56 - 20 كانون أول / فبراير 2013


بقلم: ناحوم برنياع

تحمل حافلة نتنياهو أولا الركاب من الباب الخلفي. تسيبي لفني أول من ركبت. وسيكون شاؤول موفاز هو الثاني وبعد ذلك سيُفتح الباب الأمامي وتُدعى شاس ويهدوت هتوراة الى الدخول. ويأمل نتنياهو ان يقتنع حزب العمل حتى ذلك الحين باتمام عدد الركاب. فاذا أصر حزب العمل على رفضه فسيضطر الى ان يبتلع ريقه ويدعو الى الداخل بينيت و/ أو لبيد. فلن يكون له ائتلاف دون واحدة من هذه القوائم الحزبية الثلاث.

إن المشتري الأول يحظى بخفض سعر كما هي العادة في عالم الاعمال. بعد تفاوض متوتر لسبعة ايام اشتمل على لقاءين غير سهلين في منزل رئيس الوزراء، استخرجت لفني من نتنياهو اتفاقا مريحا نسبيا. فهي ستستطيع بصفتها وزيرة العدل ورئيسة اللجنة الوزارية ان تصد اجراءات تشريع غير ديمقراطية وتكف جماح سيطرة اليمين على لجنة تعيين القضاة. ويبدو ان عمير بيرتس سيكون وزير حماية البيئة ويكون عمرام متسناع رئيس لجنة في الكنيست. وسترأس لفني ايضا فريق التفاوض السياسي ويكون ممثل رئيس الوزراء في الفريق خاضعا لها. وقد التزم نتنياهو ألا يُجري تفاوضا موازيا. ومع عدم وجود وزير خارجية – فهذه الحقيبة الوزارية يفترض ان تُحفظ لليبرمان – ستحظى لفني بمجال لم يكن لها في حكومة اولمرت.

أجل، لكن.

في اثناء التفاوض كرر نتنياهو قوله انه يفهم ان سياسة الحكومة نحو المسيرة السياسية ونحو الفلسطينيين بعامة، يجب ان تتغير. فالادارة الامريكية تتوقع من اسرائيل ان تبادر الى اجراءات وتهدد دول في غرب اوروبا بالقطيعة مع منتوجات ومؤسسات اسرائيلية. وقد صدّق كل كلمة لكن لفني والعاملين معها ايضا صعب عليهم ان يُصدقوا ان يكون لهذه التصريحات تحقيق في الواقع. ومن المحتمل جدا ان ترأس لفني فريق تفاوض لن يوجد.

يحدد الاتفاق معيار ثلاثة نواب للوزير واذا أضفنا الى الحساب اللجنة في الكنيست فيكون 2.5. وبعد ان يصبح موفاز وزيرا سينخفض الى نائبين. ويعني هذا ان حكومة نتنياهو الثالثة ستكون منفوخة كحكومة نتنياهو الثانية.

اذا حدث ما يبدو بعيدا الآن وانضم حزب العمل (أو جزء منه) فستبدأ الحكومة ولايتها في المرحلة الدنيا من سلم التأييد العام. ستكون هذه حكومة حكومة سحب على المكشوف، وائتلافا من احزاب ضُربت في الانتخابات. ولن تستطيع ان تدفع قدما بقضية المساواة في العبء لأن وجودها سيكون معلقا بالكتلة الحريدية. إن الفرق بين التصور الاقتصادي والاجتماعي عند نتنياهو وليبرمان وبين التوقعات من رئيسة حزب العمل يحيموفيتش سيمزق الائتلاف من الداخل. وكل محاولة من لفني لتليين مواقف الحكومة من قضية المستوطنات ستلقى معارضة قوية – من الخارج، من كتلة البيت اليهودي، ومن الداخل ايضا.

ويوجد هنا مع ذلك عزاء ايضا لأن الحكومة تستطيع ان ترتفع فقط من هذه المرحلة الدنيا في الوعي العام.

كانت ارادة الناخب إن وجدت هذه الارادة ان يرى ائتلافا يقوم على الليكود ولبيد وبينيت. وفضل نتنياهو الحلف مع الحريديين. ولو كان اريئيل شارون مكانه لتصرف في ظروف مشابهة تصرفا مختلفا، لكن نتنياهو ليس شارون. إن الحريديين مثل حذاء قديم: فقد أصبح خارج الموضة لكن السير به مريح. وقد كانت عنده بواعث جيدة الى ان يتابع في امتعاض السلوك الدجاجي للبيد وبينيت، وجولات انتصارهما وطموحهما الظاهر الى ان يرثا مقعده. وكانت بينه وبين بينيت رواسب شخصية وكذلك بينه وبين لبيد ايضا الآن. ويستطيعون التغلب على رواسب شخصية سياسية وانظر الى لفني وانظر الى موفاز. لكن اذا استطاع نتنياهو ان يبرهن لهذين الديكين الفتيين على أنه قادر من غيرهما فستكون متعته أكبر.

كان نتنياهو يريد تساحي هنغبي وزيرا للدفاع. فهنغبي أشد المؤيدين حماسة لعملية عسكرية ظاهرة موجهة على ايران. لكن هنغبي عضو جديد – عضو من جديد – في الليكود. ونشك في ان يستطيع نتنياهو بعد الفشل في الانتخابات ان يتجاوز بوغي يعلون. وسيكون جلعاد أردان واحدا من الوزراء سيُخلي مكانه. فهو مرشح لأن يكون سفيرا في واشنطن أو في الامم المتحدة.

تنبأت لفني في المعركة الانتخابية بأن انتخاب نتنياهو رئيسا للوزراء سيجلب كارثة. ومن الصعب شيئا ما التأليف بين هذه الخطابة المتشائمة وقفزها الأفعواني الى ذراعي نتنياهو. والحقيقة هي أنه لم يكن لها مفر لأنه ليس لها ما تبحث عنه في المعارضة مع ستة نواب. فقد كانت هناك في الماضي مع 28 نائبا وسُحقت. ولم يبق لها بعكس بينيت وبعكس لبيد زمن تبني حياة مهنية عليه فاتجهت الى ترتيب عمل ومثلها موفاز.

ستخبرنا الايام القادمة من الذي سيغمز أولا، هل يحيموفيتش أم بينيت أو ربما رئيس المعارضة المرشح يئير لبيد. إن كل شيء مفتوح ما عدا صبغة الحكومة القادمة. وهذا هو الموجود إما لأحسن وإما لاسوأ.

انشر عبر