شريط الأخبار

دعا لإيجاد طريقة أخرى لإنهاء الانقسام

الشعبية: الإرادة السياسية لدى فتح وحماس لم تتولد بعد

08:41 - 16 تشرين أول / فبراير 2013

غزة - فلسطين اليوم

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين د.رباح مهنا أن الإرادة السياسية لدى حركتي فتح وحماس لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية كأولوية وطنية ملحة لم تتولد بعد، داعياً القوى والشعب الفلسطيني للعمل بطريقة أخرى وعدم رهن العمل الوطني بموضوع الانقسام.

وأشار مهنا في تصريح إذاعي، إلى أن لقاء الفصائل الأخير في القاهرة أظهر اختلافات كبيرة، وحالة استقطاب كبيرة بين الطرفين، بما يعيدنا إلى مفهوم "الصراع على كعكة السلطة المسمومة"، معترفاً بأن القوى الأخرى لا تمتلك حتى الآن وسيلة ضغط مثمرة لإجبار الطرفين لإنهاء الانقسام".

وقال مهنا " آن الأوان أن نعمل بطريقة أخرى، وألا نرهن كل العمل الوطني بموضوع الانقسام، يجب أن نعمل على قضايا مباشرة تهم الشعب على المستوى الوطني والداخلي الديمقراطي مثل الفقر، البطالة، الحريات الديمقراطية، ومن أجل استمرار مقاومة الاحتلال بمختلف الأشكال وعلى رأسها المقاومة المسلحة، والتمسك بحق العودة، والعمل بجدية أعلى من أجل تحرير الأسرى".

وأضاف، :"الاجتماع الأخير في القاهرة ناقش المستجدات السياسية وأجمعت خلاله الفصائل على أن الحرب الأخيرة على غزة وصمود الشعب والمقاومة، وقرار الأمم المتحدة بإعطاء فلسطين عضوية مراقب مستجدان هامان يمكن البناء عليهما في ترسيخ الوحدة الوطنية والاستمرار بالمقاومة".

وأكد الاتفاق على ضرورة صوغ إستراتيجية فلسطينية جديدة تكون مبنية على مراجعة سياسية شاملة بدءاً من مرحلة أوسلو وحتى الآن، وإلى حين الاتفاق على هذه الإستراتيجية اعتماد برنامج الدولة والعودة وتقرير المصير ووثيقة الوفاق الوطني واتفقنا جميعاً على ذلك .

انشر عبر