شريط الأخبار

«أمطرت» نيازك وشهباً .. رعب في روسيا ومئات الجرحى بالشظايا

07:38 - 16 كانون أول / فبراير 2013


أثار سقوط نيازك وشهب على منطقة تشيليابنسك في الأورال وسط روسيا، موجة رعب في البلاد، وأسفر عن جرح مئات. وشكل الحادث مفاجأة مزعجة للعلماء، الذين فشلوا في رصد مسار نيزك ضخم قبل انفجاره قرب الغلاف الجوي وتحوله إلى شظايا.

وقال خبراء إن لا علاقة للحادث بمرور الكويكب «2012 دي آي» الذي يبلغ قطره 45 متراً بمحاذاة الأرض، من دون أن ينجم عنه خطر اصطدام. وأعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أنها تراقب عن كثب مرور الكويكب الذي يبلغ وزنه 135 ألف طن، ما يجعله الأكبر الذي يرصده العلماء في مسافة قريبة من كوكب الأرض (27 ألف كيلومتر).

وبدا المشهد في روسيا أمس شبيهاً بقصص الخيال العلمي، التي تحذّر من «هجوم» محتمل لأجرام تائهة في الفضاء. وفور الإعلان عن سقوط الشظايا النيزكية، اكتظت شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي بآلاف من الصور والقصص التي بالغت في نقل الحدث في شكل أثار موجة رعب ودفع وزارة الطوارئ الروسية إلى محاولة تخفيف القلق وطمأنة الروس، عبر إصدار تعليمات محددة حول التصرف المطلوب في مثل هذه الحالات.

وكان لافتاً أن كثيرين نقلوا مقاطع فيديو وصوراً لأحداث لا علاقة لها بالنيازك، مثل مقطع انتشر بسرعة على الشبكة العنكبوتية ونقلته المحطة الروسية الأولى الواسعة الانتشار من دون التحقق من صحته، وهو لحريق في حقل غاز طبيعي في تركمانستان، قُدِّم على شاشة المحطة تحت عنوان: «اللقطات الأولى لمكان الحادث في تشيليابنسك»، ما فاقم الهلع.

وأفادت الجهات المختصة بأن شظايا من نيازك وشهب سقطت على مقاطعة تشيليابنسك الروسية التي تبعد نحو ألفي كيلومتر شرق العاصمة موسكو. وتعرضت المنطقة لهزة قوية أصابت مئات المنازل بدمار جزئي وحطمت النوافذ في مساحة واسعة في الإقليم. ولم يسجل سقوط قتلى، ولكن

وأُحصي حوالى 950 جريحاً، كما قال حاكم منطقة تشيليابنسك ميخائيل يوريفيتش. وأفادت مصادر طبية بأن مئة مصاب فقط نقلوا إلى المستشفيات، معظمهم عانوا من جروح قطعية وكدمات بسبب تطاير زجاج وأطر نوافذ محطمة.

وسارعت وزارة الطوارئ إلى نفي فرضية «الكارثة الفضائية»، مؤكدة أن معطيات الهيئات المختصة بالرصد الفضائي أشارت إلى أن الحادث نجم عن انفجار جرم سماوي على مسافة قريبة من الغلاف الجوي، ما أسفر عن تبخر جزء من الشظايا بينما سقطت أخرى على الأرض، وأكبرها نيزك قدَّر العلماء قطره ببضعة أمتار ووزنه بنحو عشرة أطنان، اخترق الغلاف الجوي بسرعة 20 كيلومتراً في الثانية وانفجر على بعد نحو عشرة آلاف متر من الأرض، قبل أن يسقط في بحيرة تبعد ألف متر عن بلدة تشيباركول. لكن مصادر علمية روسية قالت في وقت لاحق إنها رصدت ثلاثة انفجارات أثناء اقتراب النيزك، آخرها على بعد خمسة آلاف متر من الأرض.

وروى شهود بأن جسماً ملتهباً في الفضاء، سطع بقوة وهو يتجه بسرعة كبيرة نحو الأرض ثم هوى في البحيرة، تخلله سطوع ضوء.

وتلى السقوط هطول أمطار غزيرة محملة بغبار فضائي وفتات شظايا سقطت على شكل أحجار صغيرة، وأكد الخبراء أن الحجارة هي المسؤولة عن الأضرار.

وأدى الحادث إلى تضرر منازل وتحطم زجاج نوافذ وسيارات في ست مدن في محيط المنطقة. ومن المنشآت التي أصيبت لدى سقوط النيزك، مصنع الزنك في مدينة تشيليابنسك، وعشرات من مكاتب البريد في مقاطعة تشيليابنسك، وعدد من المباني الإدارية في محطة كهرباء «يوجنوأورالسكايا».

وقدّر الخبير فاليري شوفالوف وزن النيزك ببضعة أطنان. وأفادت أكاديمية العلوم الروسية في وقت لاحق بأن العلماء «فوجئوا» بالحادث، وأنه لم يُرصد مسار الجرم واقترابه، بسبب صغر حجمه نسبياً.

وأشار علماء إلى أن النيزك صغير جداً قياساً الى نيزك تونغونسك الذي سقط العام 1908 في حوض نهر تونغوسكا في شرق سيبيريا، وبلغت قوته التدميرية ما يوازي 30 ميغاطن من مادة التروتيل الشديدة الانفجار.

مصدر في المنظمة الروسية للطاقة النووية «روس اتوم»، أبلغ وكالة «نوفوستي» للأنباء بأن المنشآت التابعة للمنظمة في منطقة الأورال لم تتأثر بسقوط الحجارة النيزكية. كما قال ناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إن المنشآت العسكرية في المنطقة لم تصب بأي ضرر.

انشر عبر