شريط الأخبار

مسؤول:لا تسهيلات جديدة وزيادة ملحوظة بأعداد المرجعين عبر معبر رفح

06:12 - 15 تموز / فبراير 2013

وكالات - فلسطين اليوم

قال مدير عام معبر رفح خالد الشاعر إن نسبة عدد المرجعين على المعبر من الجانب المصري زاد بصورة ملحوظة بالفترة الأخيرة، لافتا إلى أنه يستهدف بشكل خاص الفئات ما بين 18 لـ 40 عاما، والمدرجين ضمن لائحة المنع الأمني.
وبيّن الشاعر أن متوسط عدد المرجعين يوميًا يتراوح ما بين 20 لـ 30، ووصل في عدد من الأيام لـ 80 مرجعا وأكثر، وفي أحيان أخرى يتم إرجاع حافلات بكاملها، وفي الغالب تكون الأسباب غير منطقية، سيما وأن بعض المسافرين يحمل تأشيرات لا تحتمل التأخير.
ولفت إلى أن عدد المرجعين زاد بشكل واضح خلال الأسبوع الماضي، حيث بلغ عددهم نحو 230 مرجعا، وأشار إلى أن هذا الملف مازال مؤرقا للجميع، وينعكس سلبًا على حركة السفر من غزة للخارج.
وبين أن ملف قوائم المنع الأمني من الجانب المصري ما زال قائما، مشيرًا إلى أن هذا الملف شائك وأنه تمت مناقشته مع المصريين كثيرًا ولم يتم التوصل إلى حل إلى الآن.
وتمنى أن يعيد الجانب المصري النظر مجددا بملف الممنوعين أمنيًا، "لأن معظمهم لا يشكلوا تهديدا للأمن المصري قط، ولم يرتكبوا أي جناية تمنعهم من السفر".
وفي ملف الترحيل، نوه الشاعر إلى أن أعداد المرحلين من معبر رفح لمطار القاهرة والعكس تقلصت نوعًا ما لكنها لم تنته، لافتا إلى أن التقدم والتراجع في هذا الملف يعود ذلك للوضع الأمني بمصر.
ولفت إلى أن موسم الشتاء تقل به أعداد المسافرين بشكل عام، على خلاف موسم الصيف، ولا تظهر أزمة المسافرين بشكل واضح.
ونفى إدخال أي تسهيلات جديدة على العمل في المعبر، "فأعداد المسافرين ما زالت كما هي ما بين 450 مسافر لـ 1200 بأحسن الأحوال، وعدد ساعات العمل لازالت كما هي".
وأشار إلى أهمية تغيير قوانين العمل في المعبر ليتمكن كل مواطن بغزة من ممارسة حقه في السفر، دون قيد أو شرط.
وأكد الشاعر استعداد الجانب الفلسطيني للعمل على مدار الساعة بالمعبر، ولفت إلى أن الطواقم العاملة جاهزة لذلك، لكن هذا الأمر منوط بقبول وتسهيلات من الجانب المصري. 

انشر عبر