شريط الأخبار

حماس تطالب بلغاريا بالاعتذار

"الانقسام" يصل إلى بلغاريا واتهامات متبادلة بين غزة ورام الله

05:52 - 15 حزيران / فبراير 2013

غزة - فلسطين اليوم

قالت الأمانة العامة للمجلس التشريعي في رام الله  إن وفد نواب "حماس" الذي تواجد في بلغاريا ، لم يكن قد تلقى أي دعوة رسمية من أي جهة بلغارية سواء على المستوى الحكومي البلغاري أو البرلماني.

وأضافت الأمانة العامة، في بيان صحافي، اليوم الجمعة وصل مراسلنا نسخة عنه، أنها قامت بالاتصال بالجهات المسؤولة والمختصة بعد ورود الأنباء عما حصل في بلغاريا، وأنه  تبين لها أن هذا الوفد توجه إلى دولة بلغاريا بناء على دعوة من شخص فلسطيني يدعى محمد رمضان أبو عاصي، ويعمل رئيسا لمركز دراسات شرق أوسطية، مبينة أنها علمت أن هذا المركز غير معروف سابقا وأن الدعوة تمت من قبل شخص فلسطيني وليس بلغاري، سواء على المستوى الرسمي البلغاري أو غير الرسمي.

وأعربت عن أسفها لما حصل اليوم الجمعة مع عدد من نواب حركة 'حماس' في دولة بلغاريا، مستهجنة ما صدر عنهم من أن الدعوة كانت من جهات بلغارية رسمية أو من البرلمان البلغاري، وما صدر عنهم من أن لقاءات سيعقدها الوفد مع برلمانيين وغير برلمانيين بلغار، كما نشر أمس واليوم، حيث ثبت عدم صحة الادعاء بأنه تم الترتيب للزيارة مع جهات رسمية مسبقا.

وأكدت الأمانة العامة أنه لم يكن لديها أي علم مسبق بهذه الزيارة التي قامت بها مجموعة من النواب، وأنه لم يكن هناك أي دعوة رسمية من أي جهة برلمانية بلغارية للمجلس التشريعي أو الأمانة العامة.

وأعربت، مرة أخرى، عن أسفها لما حصل وما يترتب عليه من آثار سلبية في العلاقات البلغارية – الفلسطينية، مطالبة نواب 'حماس' والجهة التي تبنت هذه الزيارة باتباع الإجراءات والأصول الرسمية المتبعة بين الدول والبرلمانات وأعضاء البرلمانات، وألا يتم ترتيب هكذا نشاطات بشكل شخصي كما حصل لتجنب وقوع أضرار في العلاقات الفلسطينية مع الأطراف والدول.

في ذات السياق استنكر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي، الدكتور احمد بحر، ما أقدمت عليه السلطات البلغارية من عملية ترحيل للوفد البرلماني إلى تركيا بطريقة غير دبلوماسية وغير أخلاقية ومخالفة لكل الأعراف القانونية والدولية ، معتبرا إن هذا القرار جاء استجابة لضغوط اسرائيلية مورست على الحكومة البلغارية .

وطالب بحر، الحكومة البلغارية بالاعتذار لنواب حركة حماس وللشعب الفلسطيني عن هذه الإساءة ، وان لا تنصاع سياستها الخارجية للسياسات الإسرائيلية  التي تعيث في الأرض فسادا .

وحول ما تردد عن طبيعة هذه الزيارة كونها لم تكن رسمية، قال بحر أن الوفد البرلماني تلقي دعوة من مركز الشرق الأوسط للدراسات العالمية في بلغاريا، ودخلوا الأراضي البلغارية بصورة رسمية وجري استقبالهم من قبل الداخلية والأمن  هناك .

والمح بحر إلى مسئولية اطرافا اخري عن قرار السلطات البلغارية بحق نواب حماس مشيرا أن خطاب الرئيس محمود عباس في القمة الإسلامية الأخيرة قد يكون له تأثير في هذا الاتجاه. عندما دعا إلى عدم زيارة قطاع غزة لان ذلك من شانه أن يعزز الانقسام .

هذا وكان سفير دولة فلسطين في بلغاريا د.احمد المذبوح أكد أن وزارة الخارجية البلغارية أجرت اتصالا معه وأخبرته انه تم أخبار وفد نواب حركة حماس المتواجد في بلغاريا ان زيارته غير رسمية ولم يتم التنسيق الرسمي مع الخارجية البلغارية وبناء على ذلك على الوفد مغادرة البلاد .

هذا وقد دانت الحكومة الفلسطينية في غزة طرد ثلاثة من نوابها من بلغاريا حيث كانوا يقومون بزيارة غير مسبوقة لهذا البلد، معتبرة انه "انصياع للضغوط الصهيونية".

وقال طاهر النونو المتحدث باسم الحكومة في غزة أن حكومته تعبر عن احتجاجها لدى الحكومة البلغارية جراء قيام عناصر امنها باقتحام مقر اقامة الوفد البرلماني الفلسطيني وترحيلهم".

واضاف البيان "ندين هذا التصرف الذي يعكس حجم الانصياع للضغوط الصهيونية".

من جهته، اكد مكتب رئيس الحكومة في غزة اسماعيل هنية في بيان ان الحكومة "تتابع قضيتهم (النواب الثلاثة) ووجهت رسالة احتجاج الى بلغاريا ترفض ما حدث وتعتبره اعتداء على الحصانة البرلمانية المقررة دوليا".

كما استهجنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بشدَّة قيام السلطات البلغارية اليوم الجمعة بترحيل وفد من نواب المجلس التشريعي الفلسطيني أثناء زيارة رسمية.
وعدت الحركة في بيان وصل مراسلنا اليوم الجمعة التصرف انحيازاً للاحتلال، "واستجابة غير مبرّرة للضغوط الصهيونية".
وأشارت إلى أن الوفد البرلماني حصل على كل الموافقات الرسمية لدخول البلاد، وتلقى دعوة من جهات ومؤسسات بلغارية، داعية السلطات هناك إلى تدارك موقفها والاعتذار للشعب الفلسطيني ونوابه على هذا السلوك، وعدم الانصياع للضغوط الإسرائيلية، وعدم التعامل مع القضية الفلسطينية بسياسية ازدواجية المعايير.
 وزار النواب الثلاثة صوفيا بدعوة من "مركز دراسات الشرق الاوسط" لحضور مؤتمر حول الشرق الاوسط. ويدير المركز بلغاري من اصل فلسطيني يدعى محمد ابو عاصي.

وقال ابو عاصي ان "عناصر من اجهزة الامن البلغارية دخلوا صباح الجمعة الى غرف الفنادق التي نزل فيها النواب الثلاثة ونقلوهم الى المطار".

واوضح ان النواب الثلاثة في المجلس التشريعي الفلسطيني "غادروا صوفيا باتجاه اسطنبول عند الساعة 10,00 (08,00 تغ)".

ويتألف الوفد البرلماني من نواب حماس الثلاثة صلاح البردويل ومشير المصري واسماعيل الاشقر.

ولا يقيم الاتحاد الاوروبي أي شكل من اشكال العلاقات الرسمية مع حركة حماس أو حكومتها في غزة التي تحكم قطاع غزة منذ منتصف 2007.

انشر عبر