شريط الأخبار

الشيخ عدنان :مواجهة الإحتلال أروع تضامن مع الأسرى المضربين وباكورة حريتهم

01:32 - 15 تشرين أول / فبراير 2013

رام الله - خاص - فلسطين اليوم

دعا الشيخ خضر عدنان، المضرب عن الطعام منذ اربع أيام تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال إلى أوسع مشاركة في الفعاليات التي تنظم على نقاط التماس مع الاحتلال الصهيوني.

و قال الشيخ في تصريحات صحافية من أمام حاجز عوفر العسكري، حيث اندلعت مواجهات عنيفة بين المتظاهرين و جنود الاحتلال ضمن فعالية جمعه كسر الصمت، أن ما يجري اليوم من مواجهات نصرة للأسرى هي أروع تضامن مع الأسرى المضربين و كافة الأسرى في سجون الاحتلال.

و تابع خضر:" هذه المشاهد التي تذكرنا بمشاهد الإنتفاضة الأولى و الثانية دليلا على فعل جماهيري قادر على تغير موازيين القوى مع الاحتلال و باكورة حرية الأسرى المضربين و كل الأسرى في سجون الإحتلال".

و دعا خضر إلى مزيد من هذه الفعاليات و العمل الثوري بإقامة الصلوات في العراء أمام السجون و الحواجز، وفي كل نقاط التماس في الضفة الغربية.

و قال خضر أن هذه الفعاليات لها عميق الأثر في نفوس الأسرى و خاصة المضربين منهم،  فالتضامن الحق يكون بالاقتراب مع نقاط تواجد قوات الاحتلال وهذه الطلقات و الأصوات تصل للأسرى في السجن فيعلمون أن شعبهم يساندههم  بحريتهم و كرامتهم.

و أكد خضر على إستمرار الفعاليات التضامنية قائلا:" نحن خلف الأسرى كلهم هذه المعركة ليست معركتهم و لكنها معركة كل الفلسطينيين لان الإحتلال يستهدفنا جميعا... دعوتي لكل حر و حرة أن نرفع صور الأسرى في كل مكان بالقرب من السفارات الدولية و مقرات المؤسسات التي تصمت لموتنا و ليعلم العالم أن مساس أمن الفلسطيني يهدد الأمن في كل العالم".

ووجه خضر رسالة للفصائل الفلسطينية و خاصة فتح و حماس لإنهاء الإنقسام ومواجهه الإحتلال مجتمعين،و أن يوحدوا العمل لنصرة الأسرى و مساندتهم، و قال:" كما تحرك الفصائل الجماهير في فعاليات و مناسبات حزبية عليهم بالتحرك و الإعلان أننا لن نقبل أن نستقبل ثار و طارق و جعفر و أيمن شهداء، شهادة أحدهم شهادة تقصير للكل الفلسطيني".

انشر عبر