شريط الأخبار

"حماس" تؤكد تصاعد الحملة المصرية لإغلاق أنفاق التهريب

08:50 - 15 تموز / فبراير 2013

فلسطين اليوم - غزة - د.ب.أ

أكدت مصادر في حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، أمس، تصعيد الجيش المصري أخيراً حملته الأمنية ضد أنفاق التهريب المنتشرة على الشريط الحدودي مع القطاع.

وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): إن الجيش المصري عمد منذ مطلع العام الجاري إلى تصعيد استهداف عمل أنفاق التهريب وتعطيل حركة تدفق البضائع من خلالها إلى جانب إغلاق عدد من الأنفاق عبر إغراقها بالمياه.

وذكرت المصادر التي طلبت الاحتفاظ باسمها: أن الجيش المصري يعمل، منذ مطلع العام الجاري، على نشر مزيد من وحداته على الشريط الحدودي وإنشاء مواقع وتجهيزها لوجستياً مع مدها بالتيار الكهربائي والاتصالات الأرضية بشكل منفصل عن مدينة رفح المصرية.

ولوحظ ، وفق المصادر نفسها، قيام الجيش المصري بتشييد ـ عبر وحدة هندسية خاصة ـ حوالى 10 أبار مياه ارتوازية على طول الشريط الحدودي بهدف إغراق الأنفاق بمياه الصرف الصحي فور الحاجة لذلك.

وأوضحت: أن المياه الجوفية المستخرجة من تلك الآبار كافية لإغراق باطن الحدود وإحداث انهيارات قاتلة ومدمرة في الأنفاق المنتشرة على الشريط الحدودي والذي يمتد مسافة 13 كيلو متراً.

وجرى خلال الأيام الأخيرة استهداف عدد من الأنفاق في حي السلام، شرق رفح، وذلك من خلال إغراقها بالمياه ومن ثم ردمها بالحجارة.

وقدر عمّال وملاك أنفاق في الجانب الفلسطيني من الحدود مع مصر عدد الأنفاق العاملة حالياً بنحو 400 إلى 500 نفق.

في المقابل، لجأ ملاك أنفاق إلى تركيب مضخات كبيرة بداخلها لشفط المياه العادمة التي ضخها الجيش المصري.

وأدى العمل في هذه الأنفاق البدائية إلى مقتل أكثر من 200 عامل غالبيتهم سحقاً بالرمال.

وتراجعت حدة العمل في الأنفاق منذ أن قررت إسرائيل تخفيف حدة الحصار مطلع تموز 2010 استجابة لضغوط دولية.

انشر عبر